الرئيسية المرأة مصممه الكروشيه “نبيله صبحي” استطاعت أن تحول الخيوط بأناملها لقطع فنيه

مصممه الكروشيه “نبيله صبحي” استطاعت أن تحول الخيوط بأناملها لقطع فنيه

moda 3146
مصممه الكروشيه “نبيله صبحي” استطاعت أن تحول الخيوط بأناملها لقطع فنيه
واتساب ماسنجر تلجرام
كتبت / نجاح سالم
“رصـــــد الـــوطــن”

“الكروشيه” هو أحد فنون الحياكه باليد التي تستخدم فيها الخيوط علي إختلاف نوعها فيتم تشبيكها معآ بطريقه معينه بواسطه إبره مخصصه لهذا الغرض

نشأت “نبيله صبحي”في قريه كفر سنوان المنوفيه،لأسره متوسطه الحال،تعيش علي الزراعه والإعتماد علي الأرض،لأبوين متحابين ومتعاطفين تعلمت منهم الحب والعطاء والكرامه والطموح،وتشربت منهم الأخلاق الدينيه، قصتها بدأت مع “فن الكروشيه” من صغرها من سن 10 سنوات حيث تعلمته في حصه الإقتصاد المنزلي علي يدي معلمتها،ومن هنا كانت البدايه،أضافت “نبيله” أنها بدأت العمل في الكروشيه وهي في المرحله الثانويه،كما إتجهت أيضآ الي تعليم التريكو اليدوي وإستطاعت عمل أول جيب من التريكو،ثم توقفت لإكتمال دراستها،وتزوجت بعد ذلك وإنتقلت من العيش بالمنوفيه الي القاهره،إشتغلت مدرسه لفتره لكنها لم تجد نفسها في مجال التدريس فسرعان ماتركت هذا المجال.

لكنها شعرت بفراغ كبير مما أثر سلبيا علي نفسيتها وعلي عكس المعتاد لم تستسلم لهذا الشعور بل حاربته ولم تجد سوي هوايتها تكون المنقذ لها من هذه الحاله، تشجيع زوجها المستمر كان حافزآ لها، فعادت الي شغفها وحبها أصبحت تستسمر وقتها، أضافت “نبيله” إشتغلت بالتريكو لمد سنه، لكن سرعان ما إتجهت بعد ذلك للكروشيه مره أخري، أول إنتاج لها هو شال أطفال وأنتجت بعد ذلك مجموعه مختلفه من الكروشيه بخيوط متنوعه في الألوان كانت تقوم ببيعها لبعض المحلات حيث لاقت إستحسانآ كبير من أصحاب هذه المحلات، إتجهت بعد ذلك لتعليم التريكو لدمجه مع الكروشيه وبالفعل إستطاعت أن تفعل هذا بأشكال متنوعه ومتميزه، لم تتوقف “نبيله” الي هذا الحد بل اتجهت الي أخد كورسات تدريبيه لمده 4 سنوات في فن التفصيل حتي تستطيع إتقان التصميم من البدايه،أصبحت الأن تقوم بعمل تصميمات مميزه ومتنوعه بألوان أنيقه تسعد كافه الأذواق، كما قامت بنسج أحدث التشكيلات.

أول ديفليه لها كان في نادي الزمالك، وأول طلب لشغلها للبلاد العربيه كانت الإمارات عبايه سوده مشغوله بالتريكو والكروشيه وكتبت عنها في بعض الصحف والمجلات،صدرت أيضآ بعض منتاجاتها الي أسبانيا والمكسيك والامارات وبعض الدول العربيه الأخره، إستضيفت في القنوات التليفزيون مثل “بيت الهنا، زينه، سيدتي، دائره الضوء” وأيضآ لقاءات مشتركه في قناه المحور والنهار، كما شاركت في عده مهراجانات منها “مهرجان الأقصر، مهرجان المحروسه الدولي، مهرجان الأم المثاليه في جامعه القاهره، كما عملت في مجال التدريب في مركز المصرين أولي وفي عده أماكن اخري التدريب كان علي التريكو، الكروشيه، التطريز، التفصيل.

أضافت “نبيله صبحي”الكروشيه يختلف في إنتاجه عن أن منتج أخر هو فن جميل يجب التمسك به والتوسع في نشره وتعليمه للأخرين، هي تملك الأن أتيليه ومشغل لتعليم وتدريت الغرض منه هو تعليم معظم السيدات والفتيات حرفه لتوفير سبل للعيش الكريم والإرتقاء بالمرأه المصريه،كما عملت قبل ذلك علي إمداد بعض السيدات والفتيات بالمكن والخامات المطلوبه لإنجاز الأشغال كما أنها تضم لفريق عملها من تجتاز الورشه بنجاح “نبيله صبحي” إمرأه مصريه من نوع خاص لديها القدره علي التحمل وتخطي الصعاب وهي صاحبه قصه كفاح ونجاح.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.