الرئيسية صحافة المواطن مع حملات إعادة الانضباط للشارع البورسعيدي مناشدات لمدير الأمن : انقذونا الموتوسيكلات تثير الفزع و تسرق متعلقاتنا ومتعلقات أولادنا

مع حملات إعادة الانضباط للشارع البورسعيدي مناشدات لمدير الأمن : انقذونا الموتوسيكلات تثير الفزع و تسرق متعلقاتنا ومتعلقات أولادنا

moda 364
مع حملات إعادة الانضباط للشارع البورسعيدي مناشدات لمدير الأمن : انقذونا الموتوسيكلات تثير الفزع و تسرق متعلقاتنا ومتعلقات أولادنا
واتساب ماسنجر تلجرام
كتبت : منال محمد الغراز 
“رصــــد الـــوطــــن”

رسالة استغاثة أرسلتها أم تشكو من قيام شابان علي دراجة بخارية مسرعة بسرقة موبايل ابنتها الطالبة بالثانوية العامة عند حديقة ” الأمل ” عصر الأمس والإبنة تعاني من حالة من الفزع والخوف وتصرخ بشكل هستيري وتعيش مأساة حقيقية لقيام الشابان بدفعها علي الأرض وسحلها لمسافة كبيرة ، هذه الرسالة الباكية فتحت عاصفة من الشكوي لأهالي بورسعيد من الدراجات البخارية غير المرخصة والتي تجوب الشوارع غير عابئين بالأمن ويقومون علي ترويع المواطنين الآمنين .
وقد طالب البعض بأن يقوم رجال الأمن والمرور بمنع الدراجات البخارية غير المرخصة التي تسبب الفزع في الشوارع من خلال خطف متعلقات البنات والسيدات وتسببت في حالات كثيرة في إصابة بعضهن بكسور وتشوهات نتيجة السحل وعلاوة علي الضرر النفسي كما حدث لابنة صاحبة الإستغاثة التي جاء فيها …
” مناشدة لمدير الأمن .. موش حاسين بالأمان …بنتي في الثانوية العامة وتم سرقة الموبايل منها عند حديقة الأمل عصر الأمس عن طريق موتيسيكل يقوده شابان. .. وبنتي وقعت علي الأرض وتم سحلها لأكثر من عدة أمتار ومن كتر خوفها قعدت تصرخ وجالها حالة نفسية صعبة والامتحان علي الأبواب وموش عارفة اعمل ايه فيها توتر الامتحانات وسرقة الموبايل والأخبار اللي كل يوم نسمعها … لازم يكون فيه حل للموتوسيكلات اللي ماشية في البلد حسبنا الله ونعم الوكيل ” .
هذه المناشدة سيادة مدير الأمن واحدة من مئات المناشدات للتحرك لمكافحة تلك الظاهرة وغيرها من الظواهر السلبية التي أصبحت واضحة في الشارع البورسعيدي ولكن مع حملات إعادة الانضباط التي تقودها بنفسك ورجال مديرية الأمن ببورسعيد – الأوفياء المخلصين ابناءنا الذين ربيناهم لحفظ استقرارنا في شوارعنا وبيوتنا – نتمني أن تعالج هذه الظاهرة رحمة بنا وبناتنا الذين يعانون من الفزع والخوف والترهيب من فئة ضالة في المجتمع انتم لهم بحكم ثقتنا في شرطتنا المصرية شرطة الشعب .

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *