الرئيسية محافظات موجة غير مسبوقة لشراء الشهادات من البنوك الوطنية بعد ارتفاع سعر الفائدة

موجة غير مسبوقة لشراء الشهادات من البنوك الوطنية بعد ارتفاع سعر الفائدة

moda 1889
موجة غير مسبوقة لشراء الشهادات من البنوك الوطنية بعد ارتفاع سعر الفائدة
واتساب ماسنجر تلجرام
كتبت : منال محمد الغراز.
” رصــــد الـــوطــن”

شهد الأمس موجة إقبال غير عادية من المواطنين المصريين علي البنوك الوطنية “الأهلي ومصر ” بعد أن صدرت الزيادات الأخيرة علي أسعار فوائد الشهادات والتي تراوحت بين 16% العائد الشهري لمدة ثلاث سنوات و20% للعائد كل ثلاث شهور لمدة سنة ونصف ،وهذا يمثل ارتفاع عن الفائدة السابقة التي تراوحت بين 12% و12.5% في بعض البنوك .
ونظرا للإقبال الشديد علي شراء هذه الشهادات فقد تم مد العمل في بعض الفروع للبنوك التي تبيع هذه الشهادات ،وتأتي هذه الخطوة المشهودة نتيجة قرارات تاريخية بتعويم الجنيه المصري ونتيجة تدافع في بيع المصريبن لمدخراتهم من الدولار بصورة غير مسبوقة حتي سجلت بعض التقارير عن حصيلة مبيعات تصل إلي 600 مليون دولار ،وهذا ترتب عليه تحرير سعر الصرف والذي وصل أمس الي بيع 12.9 جنيه وشراء 13 جنيه كسعر استرشادي.

وقد صرح “طارق عامر ” رئيس البنك المركزي المصري أن تعويم الجنيه المصري يأتي كقرار تاريخي لتحرير سعر الصرف وأن تدخل البنوك كمشارك رئيسي في سوق العملات الأجنبية ولها القدرة علي تحديد سعر الصرف والتحكم به لصالح الاقتصاد المصري بعد أن تحكمت به شركات الصرافة وبعض المضاربين، وأن هذه القرارات سوف تعود بالنفع علي الاقتصاد المصري ، وأن الزيادة في سعر الفائدة علي الودائع بالبنوك للحد من دولرة الجنيه المصري مرة آخري والمحافظة علي قيمته ، وأن تلك الزيادة أثبتت الدراسات عدم تأثيرها على الإستثمار فى السوق المصري .

وقد ترتبت علي إجراءات تعويم الجنيه المصري بعض التأثيرات السريعة التي سوف يكون لها تأثير مهم علي تحريك الأسعار وهى الزيادة الكبيرة في سعر البنزين بكافة فئاته،علاوة علي الإنخفاض في قيمة الجنيه المصري مما يمثل تضخما سوف يؤثر علي القدرات الشرائية حتي في المواد الأساسية والمتطلبات الرئيسية ، علاوة على أن تحرير سعر الصرف وتأثيره علي سعر الدولار مازال مصيره غامضا في ظل ارتباك واضح من قبل المستثمرين والمواطنين على حد سواء .

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.