” نبض الشارع ” بدموع غالية عار على من فقد إنسانيته

كتبت / سوزان هاشم  "رصــــد الــــوطــــن" تم تدوال مقطع فيديو.
Article rating: 5 out of 5 with 5 ratings

” نبض الشارع ” بدموع غالية عار على من فقد إنسانيته

كتبت / سوزان هاشم  "رصــــد الــــوطــــن" تم تدوال مقطع فيديو...
رئيس مجلس الادارة احمد ادهم
المدير التنفيذي احمد العزبي
اخر الأخبار

فيس بوك و تويتر

” نبض الشارع ” بدموع غالية عار على من فقد إنسانيته

31 ديسمبر، 2016, 8:55 ص
280
” نبض الشارع ” بدموع غالية عار على من فقد إنسانيته
طباعة
كتبت / سوزان هاشم 
“رصــــد الــــوطــــن”

تم تدوال مقطع فيديو بمواقع التواصل الاجتماعى ” الفيس بوك” اثار غضب الجميع عامة، وخاص المتابعين لمذيعة الشارع” سارة فؤاد ” عند عرضها لمقطع فيديو خلال حوارها مع رجل مسن يتحدث عن غلاء الاسعار وصعوبة المعيشه، فأضاف الرجل المسن بأنه زوجته تركته بعد 30 عام من العشره الطيبه لعدم قدرته على المصاريف وغلاء الاسعار وصعوبة المعيشه، وفجأه اثناء الحديث ظهرت امرأه ” من بره هالله هالله ومن جوه يعلم الله ” قامت بالسب عليهم ” وقالت (مشكلتنا ان البلد كويسه وانتوا مين وتبع مين وجاين تبوظوا البلد وانتى بتجيبى الناس ال مش فاهمه حاجه وتسجلى معاهم، وختمت مداخلتها التى استفزت وأثارت غضب متابعين مذيعة الشارع ” انتوا ناس زباله اصلا “)!
فأثارت حاله من الهيجان والغضب وعلق ” هادى وائل ” قائلا؛ لا اله الا الله ربنا يستر على الناس الغلابة والله والست دية عشان معاها فلوس بتقول كلام وخلاص شخصيات ….. وبتعليق اخر ” حسام احمد” تقرير زى ده مينفعش يمر مرور الكرام كدا دموع الراجل ده بتمثل ناس كتير فعلاً مننا والست التانيه بتمثل طبقه معينه شايفه ان الناس الفقراء جهله ولا يفهموا حاجه ، وتعليق ” عادل خليفه” الرائعة سارة فؤاد تخترق طبقات المجتمع التي فقدت قدرتها علي التعاطف ففقدت انسانيتها.
وهذا كان بعض المتداول بعد اذاعة المقطع ومشاركته وسرعة انتشاره وقام الكثير بمشاركة المقطع بالتعليق عليه، والاشمئزاز من هذه السيده التى اقتحمت الحوار، وجعلت اخر حديث الرجل بالبكاء، وقام الكثير بمطالبة التواصل لهذا الرجل من اجل المساعده فمن كان يبحث عن رقم للتواصل له من اجل مساعده ماديه ، وعلق الاستاذ/ ربيع زهران ، بان يريد احدى الوسائل التى توصل به لهذا المسن باى وسيله ، واخرين يريدون التواصل له من اجل مصالحته على زوجته ورجوعه له ومساعدتهم ، وهكذا كان نبض الشارع متعاطفآ مع هذا المسن فكانت بالفعل دموعه غاليه وجرحت قلوبنا وطرقت ابواب الوجع، ومنا من ابكى لاجله ولاجل حاله ، فلا يشعر بالوجع الا من كان فيه يمر، ولا يشعر بحال البشر الا من نام ودموعه تتساقط ، ومن نام ولم تأت له الفرصه للاستيقاظ مره اخرى وفارق الحياه من كبته وحزنه.
فكونوا رحماء ببعضكم البعض فالرحمة خير، من العداله فكوناو منصفين وليس قتله ،فلا تحكموا على البشر وانتم لا تدرون بماذا يمرون وماذا اذاقوا من المر والعذاب ، فالبعض اكتفى بالشكوى لله وقول ” الحمد لله ” والبعض الاخر بالانتحار ، والاخر بالانفجار والدموع والانهيار.
اذن لولا الألم لكان المرض راحة تحبب الكسل، ولولا المرض لافترست الصحة أجمل نوازع الرحمة في الإنسان، ولولا الصحة لما قام الإنسان بواجب ولا بادر إلى مكرمة، ولولا الواجبات والمكرمات لما كان لوجود الإنسان في هذه الحياة معنى.
فهؤلاء هم البشر، وتلك هى الحياة تتذوق فيها المرار والاسى وغيرك لا يشعر بك حتى ولو بعد موتك!

إرسل لصديق

  • مقالات ذات صلة
  • المزيد من الكاتب
  • مقالات قد تهمك

تعليقات الموقع

تصويت

ماهو رأيك فى التصميم الجديد ؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

رصد الوطن جريدة عربية بوابة الاعلام النظيف -تعرف علي الراي و الراي الاخر - الاخبار في كل لحظة اخبار الرياضة المصرية الاهلي و الزمالك اخبار السياسة اخبار الحكومات