الرئيسية آراء نتسائل عن اسباب انتشار الأمراض والفيروسات وانتقالها من شخص لآخر نظرة من مسئول

نتسائل عن اسباب انتشار الأمراض والفيروسات وانتقالها من شخص لآخر نظرة من مسئول

moda 855
نتسائل عن اسباب انتشار الأمراض والفيروسات وانتقالها من شخص لآخر نظرة من مسئول
واتساب ماسنجر تلجرام
تقرير رضا فتحي بدير _مركز العياط
“رصـــــــد الـــــوطــــن”

دائما نقول ان الصورة عنوان للحقيقة فهاهي واضحة وضوح الشمس في كبد السماء
جميع ترع الري لا يوجد بها قطرة مياه حتي تحولت الي مستنقع للزبالة ومقبرة للحيوانات
وفي الجانب الآخر نجد سيارات الكسح مازالت تستمر في تفريغ الصرف الصحي في الزراعة والطريق العام وترع الري التي نروي منها زرعنا ويعود علينا بالنفع لتأكل منه ويأكل الحيوانات منه ايضا وﻻ رقيب.
المسؤولون غائبون ممارسات التخلص من مياه الصرف الصحي بإلقائها في مياه الترع والزراعات بعيدًا عن أعين الرقابة،بل أمامهم وبسبب تقاعس سائقي سيارات الكسح عن التخلص من مياه الصرف بالمناطق المحددة لهم، في انتشار كبير لأمراض الكبد والفيروسات بين المواطنين وخاصة فئة الأطفال.والكبار
حصلت كاميرات ” بدير” على تصوير عربات الكسح اثناء القائها الصرف الصحى بالترع والنيل والزراعة وهي تقوم بتفريغ حمولتها من مياه الصرف الملوثه في وضح النهار في المصرف بمدينة العياط والقري المجاورة للمدينة والتي يسقى منها المزارعون أراضيهم فيما اعتبره البعض تحديا سافرا لمجلس مدينة العياط وإدارة البيئة .
حيث تلقي سيارت “الكسح” في ترع هذه القري مخلفات الصرف الصحي مباشرة وعلى مرأى ومسمع من جميع المسؤولين والاسواء ان عربات الكسح الخاصة بالمجلس المحلى بمدينة العياط تصفا تلقي بالمخلفات في ذات الترع جنبا الي جنب مع اصحاب جرارات الكسح الخاصة مما يسبب كارثة صحية وبيئية غير مسبوقة. وطالب أهالى المدينة أكثر من مرة بتدخل السيد محافظة الجيزة اللواء/ محمد كمال الدالي ، والسيد وزير الصحة والسكان لحل مشاكل هذه المدينة وعلاج أزمة الصرف الصحى بها أسوة بالمدن المماثلة وتطبيق القانون وحماية الترع من إلقاء المخلفات وحماية المواطنين من مخاطر التلوث الذي ينهك صحتهم.
حيث تم تحليل وأخذ عينات من أطفال وكبار
وجد انهم مصابون باخطر الفيروسات بسبب التلوث البيئي الموجود بمركز ومدينة العياط
وأيضا يومياً تقوم عربات الكسح بأخذ مياه الغسيل الفشل الكلوي من مستشفى العياط وتقوم بالقاءه أيضا فى الترعة والزراعة.
فنرجو من جميع السادة المسؤولون سرعة الاستجابة لشكوانا وسرعة التدخل لانقاذ اطفالنا من هذا الوباء المتفشى في مركز ومدينة العياط
اغيثونا بالله عليكم قبل فوات الأوان.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.