الرئيسية محافظات ندوة عن (التحرش الجنسي) بقاعة نقابة المعلمين بالمحله الكبرى

ندوة عن (التحرش الجنسي) بقاعة نقابة المعلمين بالمحله الكبرى

moda 374
ندوة عن (التحرش الجنسي) بقاعة نقابة المعلمين بالمحله الكبرى
واتساب ماسنجر تلجرام
كتبت / عبيرهلال محمد
“رصــــــد الـــوطـــن”

أقيم اليوم الأربعاء الموافق14/2/2018 محاضره عن (التحرش الجنسي) وذلك بقاعة نقابة المعلمين بالمحله

حيث اقيمت بالتنسيق بين قسم الثقافة الصحية والإعلام بإدارة ثان المحله بمتابعة هانم محمد شهاب وتوجيه الاخصائين الاجتماعيين بإدارة غرب التعليمية بالمحلة بمتابعة الإستاذة وفاء مسؤلة مكتب الخدمه الاجتماعيه

بدأ الحوار الشيخ محمد عبد العاطي أمام وخطيب أحدى الجوامع بحديثه عن التحرش وأنتشاره في الآونة الاخيره بكثره وعرض بعض الحالات ومنها طفله في المرحله الابتدائيه تقدم أهلها له بالشكوى بمحاولتها للانتحار أكثر من مره ومتابعته وتحدثه معه علم ان النت والمناظر التي تشاهدها الطفله عليه هو ما خلق تشتت داخلي لديها وتضاربات وبعد الأهل عن مراقبتها وعدم غرز اصول الدين لديها منذ النشأه ويكاد يكون هذا السبب الرئيسي في انتشار التحرش وأغلب المشاكل عامه

وعرض أيضا ظاهره غريبه من نوعها حالة ولد تحدث معه عن ميوله للتحرش بالمنقبات!!!
وعندما تحاور معه أكد له أنه أيضا يشاهد الكثير من العري والتحرر على وسائل التواصل والنت والسوشيال فإن الجديد بالنسبه له هو المنقبات خاصه أن البعض منهم حاليا يكون ملفت أكثر من الشخص العادي مما يؤكد أن الالتزام ليس بلبس نقاب أو بجلباب بل بالتمسك بالقيم وتعاليم الدين وان ليس لكل البنات يد كما يدعي البعض في انتشار هذه الظاهره المخيفه

كما تحدث عن التحرش الجماعي والتعاون المنتشر مؤخرا في الفسق وكرر كثيرا أن السوشيال ميديا محور بعدنا عن الدين وضياع الحياء واستباح المحرمات وختم بضرورة التمسك بالقرأن والسنه والتأسيس السليم للأطفال ليكونوا نشأ صالح

ثم تحدث الدكتورمحمد السبحي أخصائي الطب لنفسي شرح أسباب التحرش أسسه وتفاصيل كل مراحل العمر التي يبدأ فيها و بدأ من عمر عام ونصف بأهمية البدايه بتأهيل الطفل أن المناطق الحساسه له خاص به ونعلمهم أهمية الحفاظ عليها وحمايتها
ثم بالتقدم بالعمر النوعيه عن كيفية التعامل أن حاول أحد التعرض لها بالتحرش أهمية غرز الثقه بالنفس والصراحه مع الاهل ان حدث تحرش

ثم عرض كيفية التعامل مع حالة تحرش وكيف الإنصات له في تروي وعدم اندفاع أو عصبيه والاستماع للنهايه ومحاولة تهدئته وكسب ثقته والتحدث مع الاهل والمتخصصين للمدرسه لكيفية معالجة الأمر والاستمرار بالمتابعه لأنه مهما أظهر من تحسن بتكون هناك أثار نفسيه تحتاج للي علاج يطول بعض الوقت ولا يجب الاهمال
كما تحدث عن أهمية انتشار التوعيه في المدارس والمنازل لكيفية التعامل مع التحرش وكان في حديثه يؤكد كلام الشيخ أن التنشأه لها عامل كبير حتى على نفسية كل طفل مما ينتج عنها ضعف الشخصيه لمن يخاف ويستسلم المتحرش دون بوح للأحداث اَ للمتحرش نفسه الذي يكون نتاج سوء تربيه أو تعرضه نفسه لذلك في صغره

جدير بالذكرحضور الاساتذه_ متولي شحاته عضو مجلس الأمناء من أدراة غرب التعليميه _. عصام فوز الله موجه اول تربيه اجتماعيه
حيث تحدث أيضا في كلمه مختصره مؤكدا ما قاله الشيخ والدكتور وأضاف أيضا جزئيه عن أهمية التنميه البشريه والتأسيس السليم للنفس البشريه كما شرح دور الأخصائي الإجتماعي في المدرسة وكيفية التعامل في حالة ظهور حالة تحرش بالمدرسة والإجراءات التي يجب عليه اتخاذها في مثل هذا المواقف

حيث تواجد الأخصائيين الاجتماعين بكل مدارس إدارة غرب التعليميه والمثقفات الصحيات التابعين للمنشآت الصحيه بادارة تاني بالمحله

محاضره مفيده لموضوع خطير ليس الاولي ولا الاخيره كما قال الأغلب فهو موضوع العصر ولن يكل الجميع إلا أن يضع له حد حمى الله كل اولادنا

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *