نزلنى من التوكتوك لو سمحت….

كتب رضا فتحي بدير / الباحث وليد صلاح منصور  "رصـــد.
Article rating: out of 5 with ratings

نزلنى من التوكتوك لو سمحت….

كتب رضا فتحي بدير / الباحث وليد صلاح منصور  "رصـــد...
رئيس مجلس الادارة احمد ادهم
المدير التنفيذي احمد العزبي
اخر الأخبار

مقالات

نزلنى من التوكتوك لو سمحت….

25 مارس، 2017, 10:01 م
433
نزلنى من التوكتوك لو سمحت….
طباعة

كتب رضا فتحي بدير / الباحث وليد صلاح منصور 

"رصـــد الـــــــــوطــــــــــــن"


كل موسيقى تُعبر عن كلاسيكيتها مثل الموسيقى الكوبية او ثقافتها مثل الموسيقى الشرق آسياوية او شعبها مثل أمريكا اللاتينية، اما الموسيقى التى أنتهجها سائقين التوكتوك موسيقى تعبر عن ماذا ؟ عندما تَستمع للموسيقى الموحدة المُشَغلة فى التوكتوك و تَبذل أقصى مجهودك فى التركيز فى فيها فى محاولة لتفسير كلمات الأغانى .. فلا تستطيع تفسير كلمة واحدة، و الألحان أيضاً لا تستطيع الأندماج معها مهما بذلت من محاولات، توزيع للموسيقى سريع سرعة من المستحيل قبولها فى أذنك .. ليس كل هذا الغريب و المثير للأنتباه و لكن ! .. هناك شعب من الشباب يسمعون هذة الموسيقى طوال عملهم و هم سائقين التوكتوك، و عند سؤالى لهم عديد المرات عما يفهمونه من تلك المزيكا الغريبة بكلامها و ألحانها كانت أجاباتهم جميعا واحدة بأن لا يعلموا معنى كلمة واحدة مِما يسمعون و لا يدركوا ما يسمعون.
هنا ننتبه للسؤال .. هل هذا الشعب لا يعلم او لم يسبق له التَعرف على أصناف آخرى لتُنتقى منها ؟ ام كثرت و طَغت تلك الأصناف من الموسيقى لحد عدم رؤية أصناف غيرها ؟ ام ما كان متوافر سابقاً فى أزمان الموسيقى العربية و الروك أند رول و الجاز و الأندركراوند و غيرهم من موسيقى تَمتع بها شعوباً من الشباب و سائقين سيارات للأجرة و العديد من المهن المُمارس فيها سماع الموسيقى او مٌتبع فيها تشغيل الموسيقى أثناء العمل و لم يسبق مثل ورود هذا الضجيج الغير مٌفسر و الغير مفهوم و المُطعم بألحان مؤذية بل مؤلمة للآذن، فنرجع و ننتبه .. كيف صُنع هذا الصنف من الموسيقى و كيف شمل و سيطر على شريحة كاملة من الناس و هم سائقين التوكتوك و تابعينهم من المحيطين أصدقاء و أشقاء و معارف، و هل هذة الشريحة من المُمكن ان تستوعب أصنافاً أخرى من الموسيقى ام بما تعرفت أولاً على هذا الصنف فلا يمكن تذوقها أصنافاً أخرى ؟ فهنا يكمن الخطر .. لأن عند التجربة .. مُجرد التجربة لعرض اى نوع من الموسيقى العربية او موسيقى الجاز او حتى السيدة فيروز فلا تُتَذوق ولا تُفهم بل تُستنكر و يتعجبون منها و يندهشون كيف تُسمع و كيف تُتذوق مثل هذة الطلاسم، الأمر بَلغ الأهتمام و التمعن اى ثقافة هذة ! و أى خلفية موسيقية تُتكون فى عقول هذة الشباب ؟ و هل سيتركوا هكذا بدون وعى بأصناف أخرى من الموسيقى ؟ هل سوف يستمروا فى السماع طول عملهم على التوكتوك تلك الموسيقى ؟ و هل سوف تعُم و تَتكدس على باقى الشرائح من الناس هذا الصنف الغير مفهوم و غير مهضوم ؟ من المهم ان تنتبه هذة الشريحة من الناس ان الشعوب تُعرف من ثقافاتها .. و ثقافاتها تُفرع من موسيقي شعبها .. فهذا العنوان و الباب الأول للتعارف و تحاور، و يجب ان نحافظ على عنواننا و نصون أبوابنا الثقافية.

إرسل لصديق

  • مقالات ذات صلة
  • المزيد من الكاتب
  • مقالات قد تهمك

تعليقات الموقع

تصويت

ماهو رأيك فى التصميم الجديد ؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

رصد الوطن جريدة عربية بوابة الاعلام النظيف -تعرف علي الراي و الراي الاخر - الاخبار في كل لحظة اخبار الرياضة المصرية الاهلي و الزمالك اخبار السياسة اخبار الحكومات