الرئيسية اخبار عاجلة نقيب عام الفلاحين تقاوي الطماطم تباع بالتذكره

نقيب عام الفلاحين تقاوي الطماطم تباع بالتذكره

moda 581
نقيب عام الفلاحين تقاوي الطماطم تباع بالتذكره
واتساب ماسنجر تلجرام
كتبت / منال المغربى
“رصــــد الـــوطن”

قال الحاج حسين عبدالرحمن ابوصدام نقيب عام الفلاحين أن بداية زراعة الطماطم في الوجه القبلي تبدأ في منتصف شهر يوليو وتمتد حتي شهر سبتمبر وان المزارعين يشتكون الان من ارتفاع اسعار التقاوي والشتلات حيث تصل سعر التذكرة(باكو بذور) به من ثلاثة الي خمسة آلاف بذره( حبة تقاوي ) من الف جنيه الي الفين جنيه حسب نوع البذور مما يجعل المشتل يبيع الألف شتلايه ب٨٠٠ جنيه ياخذ الفدان من سبعة الي عشرة الاف شتله في حالة الترقيع حيث أن ارتفاع درجة الحراره يؤدي الي موت كثير من الشتلات هذا كله مع ارتفاع اسعار السولار والمبيدات والاسمده العضويه والمغذيات والاسمده الكيماويه والايدي العامله. تصل تكلفة الفدان من ٢٥
الي ثلاثون الف جنيه وينتج الفدان حوالي ٢٠ الف طن ان سلم من الآفات والعوامل الجويه السيئه سواء ارتفاع حراره أو انخفاض

واضاف ابوصدام ان بهذا الارتفاع الجنوني فإن كيلو الطماطم في المتوسط سوف يكلف المزارع من اثنين جنيه ونصف الي ثلاثة جنيهات في الحقل قبل نقله الي الاسواق ومع غياب الدوره الزراعيه وعدم تفعيل الزراعات التعاقديه وضعف واحتكار تصدير المحاصيل الزراعيه فإن الطماطم اما ان تجنن المزارعين بتدني اسعارها أو تجنن المواطنين بارتفاع اسعارها ففي مثل هذه السياسه العشوائية لوزارة الزراعه وترك المحاصيل للعرض والطلب فإن اسعار الطماطم اصبحت نار اما ان تحرق المواطن أو تحرق المزارع

واشار الحاج حسين الا ان وزارة الزراعه لا توفر بذور الطماطم ولا الاسمده ولا المبيدات بالكم اللازم مع امكانية ذلك كذلك لا توجد رقابه محكمه علي سوق اسعار المغذيات من الاسمده الورقيه وخلافه من المبيدات التي تباع باسعار خياليه دون ادني رقابه علي الاسعار أو المكونات او المنشأ
لافت الأنظار الي ان معظم التقاوي والبذور تاتي من الخارج بطرق يشوبها الكثير من علامات الاستفهام

وطالب ابوصدام بضرورة تشديد الرقابه علي دخول البذور خاصة ان معظم هذه البذور جديده علي السوق المصريه ومهندسه وراثيا وضرورة توعية وارشاد الفلاحين علي انواع التقاوي واوقات زراعتها ونوع التربه التي يفضل ان تزرع فيها حيث أن اصحاب المصالح والمحتكرين يلعبون وحدهم في مجال التقاوي المستورده والاسمده العضويه مع غياب شبه تام لوزارة الزراعه

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.