الرئيسية مقالات هشام عمر يكتب : صداقة ولكن

هشام عمر يكتب : صداقة ولكن

moda 2621
هشام عمر يكتب : صداقة ولكن
واتساب ماسنجر تلجرام
كتب / هشام عمر
“رصــــد الـــوطــن”

كتبت هذه السطور ليس على مبدأ التعميم ولكنها الأغلبية التى تعيش فى محيط حياتنا وتكدر صفواها , فعزيزى القارىء كلما قرأت فى دفتر أحوال حياتك خاصة فى صفحة الصداقة فى هذه الحياة ستجد فيها من أشياء سخيفة , فهناك بعض المواقف التى حدثت من تجاه أصدقائك نحوك من غدر وعدم وفاء …. الخ
سيدى القارىء لتعود بذاكرتك للوراء نحو بضع سنين وللتذكر بعض من صداقاتك وماذا حل بها من مواقف تجاهك !!! ستجد انها كانت مثل عظمة هشة كسرت بسهولة نتيجة غدرهم تجاهك . بل وتذكر جيـدا أن الأقربين اليك طعناتهم أخطر لانها تأتى من مسافات قصيرة وهى الصداقة ! فكلما فعلت معروفا تجاه صديق ما عليك سوى الحذر والحرص الزائد منه , ولا أقول الا تفعل خيرا بل افعله مثلما قال عليه الصلاة والسلام الخير فيكم وفى أمتى الى يوم الدين وتوخى الحذر وتوقع الغدر جيدا , , وان صديقك تناساك يوما لا تتألم ما عليك سوى التغيير , فتغيير أصدقاء وتجديدهم هو أسهل شىء فى الوجود , ولا تحزن فهناك صديق يتركك فى بداية الطريق فيسرق منك الفرحة وهناك صديق يتركك فى منتصف الطريق فيسرق منك الأمان وهناك صديق يتركك فى نهاية الطريق فيسرق منك العمر وفى النهاية ما هى الا صداقة ولكن

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.