الرئيسية اخبار عاجلة وزارة الصحة : زيادة سعر الأمبول من 7 لـ10.5 جنيه لتوفيره بالأسواق

وزارة الصحة : زيادة سعر الأمبول من 7 لـ10.5 جنيه لتوفيره بالأسواق

moda 793
وزارة الصحة : زيادة سعر الأمبول من 7 لـ10.5 جنيه لتوفيره بالأسواق
واتساب ماسنجر تلجرام
كتبت ناريمان حسن
“رصــــد الـــوطن”

أكدت وزارة الصحة والسكان أن شركة المهن الطبية أحد شركات أكديما التابعة لوزارة الصحة أنها تقوم حالياً بتوريد 2.4 مليون عبوة إلى وزارة الصحة لسد العجز فى البنسلين بالأسواق على أن تستمر فى توفير احتياجات السوق المحلى من البنسلين طويل المفعول خلال الفترة المقبلة

وقالت وزارة الصحة أن شركة المهن الطبية أحد شركات أكديما التابعة لوزارة الصحة طلبت من الدكتور أحمد عماد وزير الصحة رفع سعر أمبولات البنسلين طويل المفعول من 7 إلى 10.5 جنية تابعت: أن الشركة تقدمت رسمياً بمذكرة إلى الوزير وسيتم توقيعها خلال أيام خاصة أن تكاليف إنتاج الأمبول كبيرة ولا تقارن بالسعر الذى تباع به حالياً.

ومن جانبها، أكدت الدكتورة رشا زيادة رئيس الإدارة المركزية للصيدلة بوزارة الصحة والسكان فى تصريحات خاصة لـــ”رصد الوطن ” أنه لا يوجد أزمة فى توفير البنسلين حالياً ويتم ضخ 200 ألف عبوة كل يومين بالأسواق وعمليات التوزيع تتم عن طريق صيدليات الشكاوى وتابعت هناك ما يقرب من 5 شركات توزيع بجميع أنحاء الجمهورية.

وتابعت الدكتورة رشا زيادة أن الوزارة لديها برنامج كبير للتعامل مع أزمة البنسلين مشيرة إلى أن مقررا ضخ 3.3 مليون عبوة بنسلين مضيفه أن هناك لجنة فى إدارة الصيدلة تراقب عمليات نقص الدواء ووضع السيناريوهات المختلفة للتعامل مع هذه الأزمات.

وفى ذات السياق، قال الدكتور علاء الغمراوى مدير برنامج روماتيزم القلب أن الأمبولات الخاصة بعقار البنسلين مازالت على الآن تباع بــ7 جنيهات فى الصيدليات وتصرف مجانا للذين يعالجون فى التامين الصحى والعلاج على نفقة الدولة، مؤكدا أن الوزارة أوشكت على الانتهاء من الدراسة الخاصة بنسب انتشار فى الجمهورية لصياغة الخريطة العلاجية الصحيحة.

وأوضح الدكتور محيى عبيد نقيب الصيادلة أن قانون مزاولة المهنة الجديد غلط العقوبات على المحتكرين للسلع الدوائية والذين يقومون بتهريبها وغشها مشيراً إلى أن أزمة البنسلين كشفت عن تخلخل الرقابة مضيفاً أنه ينبغى أن يكون هناك لجنة عليا لإدارة الأزمات لافتاً إلى أن النقابة بدأت فى تشكيل لجنة لمراقبة السوق والتنبؤ بالأزمات ووضع سيناريوهات للتدخل العاجل

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.