الرئيسية أخبار “الدهشان” الاهتمام بالفرد هو مفتاح تطوير وتقدم البلاد

“الدهشان” الاهتمام بالفرد هو مفتاح تطوير وتقدم البلاد

moda 1047
“الدهشان” الاهتمام بالفرد هو مفتاح تطوير وتقدم البلاد
واتساب ماسنجر تلجرام
كتبت / عبير إمام
“رصــــــد الـــوطــن”

 

كان حديث دكتور أيمن الدهشان عن الاهتمام بالتدريب كمدخل لتحقيق التنمية المستدامة فالاهتمام بالفرد هو مفتاح تطوير وتقدم البلاد
كذلك نتمنى تغير رسائل الإعلام والبرامج فالاعلام يؤثر بشكل كبير على ثقافة المجتمع ويؤثر فينا فنحن نواجه سموم فى الاعلام يجب أن نقضى عليها ويجب أن نهتم بإعلام بناء يحافظ على القيم ويربط بين الدول العربية وأن نري أعلام يعلم أولادنا الدين والحب والتسامح ويؤهلهم ويحافظ على عادتنا وقيمنا .
الغرب يبث لنا ما يريده وليس ما نريده
فكل ما أتمناه أن يكون هناك برامج لتنمية الطفل و الشاب و المرأة و الأب و الأم برامج تحافظ على المجتمع مش توك شو المواطن تعب عايزين قرارات وتوصيات بذلك
والذي يؤلم الجميع أن لدينا الخبرات والمواهب ولكن لا تجيد الاستخدام الأمثل للموارد الوقت مش فى صالحنا للأسف.
ولما الشباب 60% من مصر والوطن العربي وأفريقيا سيبنهم ليه الإبداع والابتكار والتمييز هيجى من شبابنا وأطفالنا .
لدينا فرص ولكن هل نستطيع التغيير
وكان على رأس الحضور الدكتور عصام شرف رئيس الوزراء الأسبق والسفير محمد العرابى رئيس لجنة الشئون الخارجية بمجلس النواب بالفصل الأول ووزير الخارجية الأسبق والسفير أحمد الجروان رئيس البرلمان العربى والدكتور محمد العشماوى مدير صندوق تحيا مصر ود ليلى البلوشى رئيس مؤسسة مصر الإمارات
واللواء الدكتور محسن الفحام والنائبة سولاف درويش لجنة حقوق الإنسان و الاستاذ حسام عيسى الامين العام لجبهة الهوية المصرية والأستاذ محمد ناقد المستشار الإعلامى واللواء إيهاب الشحات والفنانة عفاف شعيب و الفنانة فادية عبدالغنى والعديد من الشخصيات العامة والهامة فى فعاليات المؤتمر الدولى الثانى للريادة واﻹبتكار والتميز الذى تنظمه مؤسسة مصر اﻹمارات بالتعاون مع الهيئة العالمية لتبادل المعرفة.
ويهدف المؤتمر الى تسليط الضوء على مفاهيم الريادة واﻹبتكار والتميز ضمن اﻹطار المؤسسى المجتمعى والفردى،ومناقشة أهمية اﻹبتكار والتميز فى طل اﻷزمات اﻹقتصادية وتطبيقاتها كعلاج فى ظل فترات الكساد، ومناثشة التحديات اﻹقتصادية واﻹجتماعية والثقافية التى تواجه الريادة والتميز فى القرن الحادى والعشرين فى المنطقة العربية.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.