الرئيسية تليفزيون ‎الاعلامية السورية سالي عزام لرصد الوطن ” لست ملحدة بالحب بقدر ما انا حذرة جدا ، و انا محافظة جدا على هويتي كمقدمة برامج “

‎الاعلامية السورية سالي عزام لرصد الوطن ” لست ملحدة بالحب بقدر ما انا حذرة جدا ، و انا محافظة جدا على هويتي كمقدمة برامج “

moda 15538
‎الاعلامية السورية سالي عزام لرصد الوطن ” لست ملحدة بالحب بقدر ما انا حذرة جدا ، و انا محافظة جدا على هويتي كمقدمة برامج “
واتساب ماسنجر تلجرام
كتب / أحمد شامي
“رصـــــد الــــوطن”

الاعلام بحاجة لجمال و موهبة و فراسة عالية جداً و هي صفات جمعتهم مقدمة البرامج السورية سالي عزام التي تميزت بحدة ذكائها و حيلتها الواسعة و لا انكر انها من اصعب المشاهير التي اجريت معهم لقاءات عبر “رصد الوطن”

سالي عزام السورية التي انطلقت من منبر قناة سما الفضائية بعيداً عن مجال دراستها في إدارة الأعمال حيث كان بوابتها لرصد النجاح و التألق و الجمال حيث عبرت عزام عن دخولها لمجال الاعلام المرئي و تقديم البرامج حيث انها تألقت في تقديم البرنامج الصباحي و عدد من البرامج الثقافية التي تختص المرأة و برامج التكنولوجيا و المسابقات غير تألقها المميز في السهرات الدينية و الاعياد و تقديمها المميز للمؤتمرات مما يجعلها شاملة للمجد من كل أطرافه .

فقد عبرت عزام عن دخولها لمجال الاعلام بعيداً عن دراستها الأكاديمية بأنها من صغرها تحلم بأن تكون مقدمة بارمج و اضافت ” بعد ما دخلت عالجامعة بالسنة الاولى قدمت على قناة سما الفضائية كمتدربة باعتبار المجال بعيد عن دراستي و بقيت سنة كاملة عم بعمل تيستات كاميرا .. دورات صوت .. تدريب عالاعداد و التحرير و كتابة التقارير بالاضافة لتفاصيل صغيرة دربت عليها حتى اقدر كون ملمة بكلشي بهالمجال “

رغم تألقها و نجاحها الكبير كانت بعيدة عن مواقع التواصل الاجتماعي التي باتت اليوم جزء من حياة المشاهير و عن هذا عبرت ” ليس اختفاء بمعنى الاختفاء بقدر ما هوي وضع حدود لنفسي اولا اني ما انجر كتير ورا هالعالم الافتراضي بالاضافة الى اني شخص بحب اتمتع بخصوصية تفاصيل حياتي .. اكيد يلي بتابعني بحب يتابع تفاصيل حياتي ما وراء الكواليس لكن انا قدر الامكان بحرص اني ما ابخل بالمشاركة على هالمواقع عبر حساباتي الشخصية .. خاصة انو هدفي من بداية شغلي بهالمجال لم يكن حصد الشهرة و الفولوورز على هالمواقع ، لكن بحب يلي بدو يتابعني يحضرني عبر البرامج يلي بطل عليها بدلا من متابعتي على مواقع التواصل الاجتماعي ”
و عن اخفاء عزام لحياتها الشخصية عن متابعيها أكدت ” حياتي الشخصية بحب احتفظ بخصوصياتها قدر الامكان .. الشهرة حلوة كتير و انك تكون شخص معروف و اسمك متداول و اخبارك ايضا متداولة بالشكل الايجابي كتير حلو .. لكن دوما بحب يكون عندي مساحة خاصة اقدر كون فيها بكامل طبيعتي وهي حياتي الشخصية “

و رغم تحفظ سالي عزام عن التحدث عن حياتها الشخصية كان لرصد الوطن مساحة خاصة بحيث صرحت عزام ” انا لست ملحدة بالحب بقدر ما انا حذرة جدا .. و اكيد مافي شخص ما بحب يعيش حالة حب .. لكن عندما يأتي الشخص المناسب في الوقت المناسب نبتعد عن الالحاد بحسب رأيي”
و تابعت عزام انها تسعى للحصول على تدريب لتدعيم خبرتها اكثر بمجال تقديم البرامج المنوعة و النوعية شكلاً و مضموناً بحسب تعبيرها و انها تابعت الكتير من الاعلاميين لكن كان للاعلامي جورج قرداحي نصيب كبير ليديها و عبرت انه من ” الأسماء العظيمة جدا ” و ايضاً الاعلامية وفاء الكيلاني من اكتر الاعلاميات التي تتابعهم و أكدت أنها تتابع الاعلام اللبناني بتطوره الدائم

و هنا كان السؤال لماذا لم تدخل سالي مجال الإعلام المسموع “الراديو” فصرت بهذا الصدد ” عالم الراديو كتير حلو و بدو خبرة متل التلفزيون و اكتر باعتبار انا بشوف انو الراديو اصعب من التلفزيون لانو المذيع بحاجة مقومات كتيرة ليقدر يكسب السامعين من غير ما يكون ظاهر .. يعني بحاجة خامة صوت و روح خفيفة كأساس .. لكن ممكن اكيد ادخل هالمجال وقت بحس اني قادرة “

سالي عزام التي عرفت بجمال طلتها عبر العديد من متابعيها أنهم يرغبون في رؤيتها في مجال الفن و الموديلنغ و عند سؤالها أجابت ” أنا متابعة للفن بمختلف مجالاته ، فانا متذوقة لكافة مجالات الفن منها المسرح و الفنون التشكيلية و عالم الاخراج و الافلام السينمائية .. و اعمل بشكل دائم على تثقيف نفسي في مجالات الفن المختلفة لان المقدم بالاضافة للمادة التي يقدمها هو بحاجة دائما للثقافة العامة و الموديلنغ و التمثيل مجاليين ايضا بحاجة مقومات خاصة لكل منهما .. لكن ما كتير بفضل انو الشخص يجمع كذا شغلة مع بعضها بقدر ما انو يركز ع شي معين بمجال شغله حتى يحقق نجاح فيه و انا محافظة جدا على هويتي كمقدمة برامج لكن مستقبلا ممكن اني فكر بهالخصوص “

أما عن دخولها للاعلام العربي فصرحت انها تفكر بها بشكل دائم و انه اهم صموح بالنسبة لها و انه الأهم من ذلك هو بدايتها في الاعلام المحلي السوري الذي تفتخر به بحسب تعبيرها و اضافت ” الذي لا يبدأ من بلده لا يمكنه ان يصل الى العالم “

عزام التي عرفت بمحبة جمهورها لم تخلو من المنتقدين الذين يتربصون لها و عن ذلك أكد انها تتقبل النقد بروح مرحة و اكدت ان كل شخص حر في أن يعبر عن رأيه و لكن بعيداً عن التجريح و انها تفضل ان يكون النقد من خلفية اعلامية اذا ما كان في عملها لكي تستفيد منها كما عبرت .

عن لقاءاتها الصحفية كان لعزام لقاء يتيم على الاذاعة السورية فيوز اف ام و عن سر ابتعادها عن اللقاءات صرحت ” تحفظت خلال فترة متواضعة من العمل لي في هذا المجال وهي٣ سنوات لانه لم يكن هدفي الشهرة ولا حتى استغلال الظهور الاعلامي لمجرد ان تعرفني الناس .و منذ فترة تم استضافتي بإذاعة فيوز اف ام السورية مع الزميلة دانا سلمان كأول لقاء لي بعد ان شعرت ان الوقت قد حان لاقدم على هذه الخطوة و طبعا اود ان استغل الفرصة لاشكر القائمين على اذاعة فيوز اف ام الزميل راكان الخضري و زوجتة رشا حاطوم على هذه الفرصة”

و ختام اللقاء عبرت عزام ان طموحها كبير و تستعى لتحقيقه و انه سيكون لرصد الوطن السبق الأول لمتابعة اخبارها و اصرت على قول كلمتها الختامية فعبرت ” اسمحلي استغل الفرصة بالختام و اشكر القائمين على قناة سما الفضائية و كل من ساهم بوصولي لهالمرحلة و ايضا بشكرك لك صديقي و زميلي احمد شامي و لجريدة رصد الوطن المصرية “

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.