الرئيسية التعليم - الجامعات المصرية 12فبراير “التعليم النوعي .. تحديات الحاضر ورؤى المستقبل” المؤتمر العلمي لتربية نوعية عين شمس

12فبراير “التعليم النوعي .. تحديات الحاضر ورؤى المستقبل” المؤتمر العلمي لتربية نوعية عين شمس

moda 948
12فبراير “التعليم النوعي .. تحديات الحاضر ورؤى المستقبل” المؤتمر العلمي لتربية نوعية عين شمس
واتساب ماسنجر تلجرام
كتبت: سماح احمد
“رصـــــد الـــوطـــن”

يفتتح صباح الغد أ.د.عبد الوهاب عزت رئيس جامعة عين شمس فعاليات المؤتمر العلمي الرابع و الدولي الثاني لكلية التربية النوعية بالجامعة تحت عنوان “التعليم النوعي .. تحديات الحاضر ورؤى المستقبل ” تحت رعاية أ.د.أشرف الشيحي وزير التعليم العالي والبحث العلمي ، برئاسة أ.د.خالد عبدالغفار نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا و البحوث ، أ.د.أمانى حنفى محمد عميد كلية التربية النوعية ونائب رئيس المؤتمر ، أ.د. اسامة السيد مصطفى مقرر المؤتمر ووكيل الكلية لشئون الدراسات العليا والبحوث وذلك بحضور أ.د. ايمن تيسير عميد كلية الفنون والتصميم بالأردن د.رائدة القطى شقرون المعهد العالى للفنون والحرف تونس ، د.فاطمة بنت وارس فنانه تشكيلية السعودية ، أ.د. فهد الرويشد عميد كلية التربيه الأساسية الكويت ، أ.د. ناصر هاشم عميد كلية الفنون الجميله البصرة العراق ، في تمام العاشرة من صباح الأحد الموافق 12 فبراير الجاري بدار ضيافة الجامعة ، صرح بذلك أ.د.أمانى حنفي عميد الكلية.
و أوضحت أن المؤتمر الذى تستمر فعالياته على مدار يومين يأتى فى إطار تفعيل دور التعليم النوعي بإعتباره أساس للحياة العملية و التعليمية ، والذى من خلاله يتم تزويد أفراد المجتمع بالأفكار و الإتجاهات و المهارات عبر الوسائل المختلفة ، بمشاركة عدد كبير من الباحثين العرب.
مشيرة إلى أن المؤتمر يرتكز على عدة أهداف تتجلي في السعي الحقيقي للحاق بركب التعليم المتطور وذلك من خلال مناقشة كل ما هو جديد على الساحة الدولية في المجالات العلمية والمختلفة و التى ترتبط بالتعليم النوعي ، كذلك تقديم مُخرجات و معايير تساهم في وضع حلول جذرية للقضايا التعليمية المعاصرة من خلال الأوراق البحثية المقدمة من الباحثين ، و الوقوف على آليات ربط التعليم النوعي بمتطلبات المجتمع المصري من خلال خبرات الأساتذه و الباحثين .
و على هامش المؤتمر يفتتح أ.د.عبد الوهاب عزت رئيس الجامعة عدد من المعارض الفنية التى تحتوى على أعمال فنية و خزفية لعدد من الباحثين المصريين و العرب .

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.