الرئيسية اخبار عاجلة 4 مارس…انطلاق المؤتمر الأول لطلاب الثانوية العامة تحت شعار “معاً من أجل مصر”

4 مارس…انطلاق المؤتمر الأول لطلاب الثانوية العامة تحت شعار “معاً من أجل مصر”

moda 882
4 مارس…انطلاق المؤتمر الأول لطلاب الثانوية العامة تحت شعار “معاً من أجل مصر”
واتساب ماسنجر تلجرام
كتب / أيمن أحمد
“رصــــد الــــوطــن”

 

صرح الكاتب الصحفى محمود بكري مؤسس رابطة محبي مصر الراعي الرسمي للمؤتمر وجاء فى تصريحه
تنطلق صباح السبت المقبل فعاليات واحد من أهم المؤتمرات التي تشهدها”مصر”..فعلي مدار ٦ ساعات كاملة،تنطلق حوارات جادة،حول قضية،تمثل”عقل شباب الأمة وطلابها”..فعبر أربعة محاور رئيسية،وبفكر وطني خالص،تتجمع رموز وطنية مخلصة،لتوجه رسائلها إلي”طلاب المرحلة الثانوية”،في تجمع لنحو٥٦٠ طالبا،يشهده،ويشارك فيه بالنقاش والحضور،وزراء وكبار مسئولين ومتخصصون في شتي مناحي الحياة الثقافية والعلمية والاجتماعية والتعليمية والاكاديمية.
مؤتمر،هو الأول من نوعه،والذي يستهدف مباشرة”نقطة الارتكاز”التي يستغلها كل المعادين لمصر،للعبث بعقول طلابنا،وشبابنا..فحين يتوجه مؤتمر علي هذا النحو لطلاب المرحلة الثانوية،فإنما يحقق ماهو مأمول من وراء انعقاده،ألا وهو مخاطبة جيل الشباب،والدارسين من الطلاب،الذين يتشكل وعيهم في تلك المرحلة العمرية،وتوجه الي عقولهم كل دعاوي الإفك،والتشكيك في قضايا الوطن،ومايعتمل فيه من تطورات.
وعلي هذا ،جاء اختيار المحاور الأربعة للمؤتمر،والذي يحمل عنوان”معا..من أجل مصر”،ليصب مباشرة في القضايا المثيرة للجدل،والتي دائما ماتشكل”ساحة حرب”بين المتربصين بعقول شبابنا وطلابنا،وبين المنتمين فعلا لتراب مصر،والساعين علي الدوام للتصدي لتلك الهجمات المباغتة،والمتكررة،والتي ترتدي بين حين،وآخر”ثوب الوطنية”لتبدو أمام المجتمع،وكأنها حريصة علي الوطن،فيما الوطن منها”براء”،ومن ممارساتها المعادية.
محور يبحث في “تعزيز الوحدة الوطنية”،وآخر يبحث في”تعميق الانتماء الوطني”وثالث يناقش”تغيير الثقافة وتعزيز الهوية”ورابع يبحر في عقول طلابنا،ويحمل إسم”الإبداع الطلابي”..تلك هي المحاور الرئيسية للمؤتمر،والتي تعقب جلسة الافتتاح،والتي سيقوم عليها شخصيات بارزة،ورموز من مختلف مناحي الحياة في مصر،لتفتح مع الطلاب حوارا لاتحده”خطوط حمراء”..الهدف من ورائه أن نغوص في عقول هؤلاء الطلاب،لنفتح نوافذ لحوار متفاعل،بين”جيل المستقبل”،وقامات فكرية وثقافية وأكاديمية،أخذت علي عاتقها مهمة مخاطبة الطلاب والشباب والمجتمع،بعقول واعية،وإدراك يقيني بأهمية هؤلاء الشباب،ودورهم الفاعل في بناء المستقبل.
إن أهم مايميز هذا المؤتمر،هو في تلك الكوكبة من المخلصين،الذين شكلوا لجنة تنسيقية فيما بينهم،وتفاعلوا في عمل،أنفقوا عليه ذاتيا،ودون حاجة لمؤسسات الدولة،وهو جهد بذل فيه الصديق”أيمن أبوبكر”المنسق العام للمؤتمر عطاء لاينكر،فيما كان لكل مشارك جهده الخاص في العطاء،فتحية خاصة لهم جميعا،وفي المقدمة الدكتور شريف الجبلي رئيس المؤتمر،والدكتور حازم درع نائب رئيس المؤتمر ،وشريف خالد رئيس اللجنة المنظمة،و د محمد عبدالمنعم مقرر عام المؤتمر،والسادة”د عارف سليمان-اللواء أحمد عبدالتواب-السيد عمرو الشناوي-د علا حويدق-الفنان طارق دسوقي-السيد عمرو محسوب النبي-السيدة هناء قابيل”..أعضاء اللجنة التنسيقية،ومعهم”محمود بكري”رئيس اللجنة الإعلامية،فلكل منهم بصمته،ودوره المخلص،وجهده المميز،لانعقاد مؤتمر،تحتاج مصر إلي تكراره،واتخاذه نموذجا لمخاطبة طلابنا،والوصول إلي مايعتمل في عقولهم،حتي نبلغ،وبصدق،بدايات الطريق الصحيح في دفع شبابنا،ليكون فاعلا،ومؤثرا في بناء مستقبل وطنه.
أما التحية الأكبر،فتوجه إلي المسئول اليقظ،صاحب الحس الوطني الأصيل”اللواء محمد كمال الدالي”محافظ الجيزة،ومن معه من نواب المحافظ،والسكرتير العام،والسكرتير العام المساعد،وطاقم مكتبه،فلقد أثبت السيد المحافظ،عبر رعايته للمؤتمر،مدي حرصه الحقيقي،وتفهمه التام لتلك القضية المصيرية،وبذل علي مدار أسابيع،هو وقيادات المحافظة،مجهودات كبري،وكرسوا وقتا كبيرا،لوضع اللمسات لنجاح المؤتمر،وتحقيق غاياته وأهدافه،وهو جهد،وعطاء،نتمني أن يستشعره بقية المسئولين في المواقع المختلفة،فعبر هذا العطاء،تنهض المجتمعات،وتتواصل الأجيال،وتحقق البلاد ماتربو إليه من أهداف،تضع الوطن علي الطريق الصحيح في التعامل الصحيح مع شبابه وطلابه.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.