سالم المغربى : لابد من دعم الشمال الغنى للجنوب الفقير
آخر تحديث: 26 سبتمبر، 2016
كتب :- أحمد حمدى

صرح الدكتور إبراهيم سالم المغربى سفير النوايا الحسنة للسلام والامن العالمى ومنسق عام صوت العمال للتنمية وحقوق الانسان انه يبدو أن عالم الفقراء اسقط من خارطة التنمية وان المهاجرين بالاساس يهربون من بلدانهم التى تسود فيها نماذج اجتماعية قاصرة او متخلفة عن اداء وظيفتها ان البعض ينظر الى تصاعد الهجرة الغير شرعية بوصفها وجها حتميا للعولمة فهذا خطأ لان حركة البضائع والاحتكار لرؤوس الاموال بديل حقيقى عن انتقال البشر من مكان الى اخر فبعض الحقائق المهمة المتعلقة باسباب الهجرة الغير رعية.
أولاً فجوة الدخل بين البلدان الفقيرة والبلدان الغنية تتسم بانها واسعة بشكل مذهل لان عملية النمو على نطاق عالمى من شأنها ان تبقى هذة الفجوة على اتساعها لعقود طويلة من الزمن ثانيا:- ان الهجرة لن تؤدى الى تضيق هذة الفجوة على نحو ذو اهمية ثالثا :- انه مع استمرار الهجرة سوف يستمر الشتات فى التراكم والازدياد لعقود لذلك تبقى الدخل على حالها بينما تزداد المحفزات على الهجرة أن الهجرة من البلدان الفقيرة الى البلدان الغنية ستبقى فى حالة تصاعد فى المستقبل ما لم يحدث توازن فى توزيع ثروات العالم توزيع عادل يساعد على تقليل الفجوة بين الشمال والجنوب ليصل الجنوب الفقير لحد الكفاف فى التعليم والصحة والتنمية لماذا توقف العالم عن دعم الفقراء هل تخلى فعلا عن إنسانيته.