شخصيات لها بصمة على جبين التاريخ…الشيخة الكويتية “نوال الحمود الصباح “
آخر تحديث: 16 أبريل، 2017
بقلم / الباحثة ميادة عبدالعال 
“رصــــــــــد الـــــــوطــــن”

من اهم الشخصيات التى وضعت بصمه على جبين التاريخ وبسمه على شفاة البشر,أيقونة للعمل الخيري في الدول العربية، فهي دائمة “سباقة بالخير”، ورائدة في العمل التطوعي لخدمة مجتمعها الكويتي والخليجي والعربي، ولذلك لم يكن مستغربا اختيارها كسفيرة للنوايا الحسنة، واختيارها كرئيس للاتحاد العربي لمكافحةالتزوير.الرئيس الفخري لمجموعة ديره الخير التطوعية التي تعتبر أن أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

هو قدوتها في العمل الانساني والبذل والعطاء، والتي تم اخيارها ايضا لعضوية مجلس حكماء الهيئة العربية للطاقة المتجددة.. كما تم تكريمها من قبل العديد من المنظمات والدول نتيجة لعملها الانساني.. هي الشيخة الكويتية “نوال الحمود الصباح “

تزوجت وتمكنت من تكوين اسرة بعد ان رزقها الله سبحانه وتعالى بثلاث اطفال ولد يعمل الان ضابط برتبة مقدم في وزارة الداخلية الكويتية وابنتين الاولى مهندسة مدنية والثانية متخصصة في علوم الكمبيوتر، توفى زوجها ووقعت مسئولية الاسرة باكملها على كاهلها وتحملت المسئولية كاملة وقدمت الكثير من التضحيات من اجل بقاء اسرتها والوصول بهم الى بر الامان .. معظم اوقات الفراغ لدى نوال الصباح تقضيها في قراءة القران والاذكار او وسط احفادها، تعشق المشي ايضا والرياضة ودائما تختار اماكن المشي في منطقة اليرموك بالكويت . اكثر السيدات اللواتي يدافعون عن قضايا المرأة ويسعون الى حصولها على جميع حقوقها في كافة المجالات انها تصلح لكي تكون نائبة وقاضية ونائبة في البرلمان وعضوه بداخل المجالس , تقدم الدعم لجميع الجمعيات الخيرية في اكثر من دوله حول العالم كمثل مصر ولبنان و السودان والاردن، تشارك الشيخة نوال الصباح ايضا في المشروعات التنموية تلك المشاريع المسئولة عن تقديم كافة الخدمات للمواطنين