سلمى الصحفي: فن المصغرات فن البهجة والابداع
آخر تحديث: 25 يونيو، 2019

كتبت / هبه سيد

فن يحتاج الي الدقه والأبداع لأخراج منتجات صغيرة الحجم تقترب الى الحياة الفعلية مثل تنفيذ منزل صغير بكل تفاصيلة وتستطيع امساكه بيدك فهو فن يثير البهجة والأعجاب صممت وصنعت بهذا الفن مصممة العاب وديكور المصغرات سلمى الصحفى
سلمى منذ الصغر تهوى الفنون وصنع مكيتات كرتونيه تستوحي فكرتها من المجلات والجرائد وذلك باستخدام خامات بسيطه من الورق الملون وعلب الكبريت وغيرها من اعادة تدوير المخلفات ،،مع مرور العمر توقفت سلمى لانشغالها بدراستها وعملت في مجال الجرافيك ونفذت براندات عدة على مستوى العالم ككل ،عادت #سلمي لتنميه موهبتها بفن المصغرات عن طريق بالصدفه وذلك لتوفير بيت العرائس لإبنتها ،استخدمت خامات بسيطه مثل الفوم والأفمشة وعلب كرتونيه ،صنعته وعندما عرضته في السوشيال ميديا نال اعجاب الكثير واخذ الناس يطلبون منها تنفيذ مثله مما جعلها تبدا مشروع تنفيذ مكيتات والعاب للاطفال بفن المصغرات ،فالبفعل اسعدت طفلتها والكثير من الاطفال ،في البدايه صنعت بيت العرائس ثم جددت لادخال الديكور بفن المصغرات والبراويز وتذكرة المناسبات المختلفه مثل عربة الفول في شهر رمضان الكريم ،،تستمد #سلمى الافكار من عملائها باختيارها الوانهم المفضله وتضيف بصمتها الفنيه ،فهي تطلق علية فن البهجة والجمال ،دائما تطور من اعمالها وتحسين جودة المنتجات بدلا من خامات هشة الى خامات اقوى وخشبية ،أصبحت تنافس مصانع انتاج المصغرات الجاهزة ،يدعمها دائما ويقف بجانبها زوجها ،،لديها طموح قوى بان يكون لديها براند خاص بفن المصغرات وتصل لأعلى مستوى من التميز والاتقان والدقه.

فهي دائمه التطوير والتجديد لتحقق كل أمالها تسعى دائما لكي تصل للتميز بابداعها في فن المصغرات وتسعد الكبير والصغير .