جامعة أسوان تحتفل بتخريج أول دفعة حاصلة على ليسانس اللغة البرتغالية وآدابها في الشرق الأوسط
آخر تحديث: 24 أبريل، 2018

يحتفل قسم اللغة البرتغالية بجامعة أسوان برعاية د. أحمد غلاب محمد أبراهيم هذا العام باليوم العالمي للغة البرتغالية يوم 5 مايو بتخريج أول دفعة ليسانس اللغة وآدابها في الشرق الأوسط. يأتي تخريج هذه الدفعة في ظل زخم تشهده العلاقات المصرية البرتغالية مع زيارة رئيس البرتغال مارسيلو دي سوزا لمصر في الفترة من 12-15 أبريل 2018

وأكد رئيس البرتغال خلال زيارته على تأسيس قسم اللغة البرتغالية بجامعة أسوان في التوكيد على العلاقة التاريخية بين العرب وشبه جزيرة إيبرية. وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد زار البرتغال 20 نوفمبر 2017

وأعقبته زيارة لفضيلة الأمام الأكبر الشيخ أحمد الطيب للبرتغال 16 مارس 2018. جاء تأسيس قسم اللغة البرتغالية بمبادرة من جامعة أسوان في اليوم العالمي للغة البرتغالية 5 مايو 2015 ليشغل فراغًا ظل لسنوات طويلة في غياب اللغة البرتغالية كتخصص أكاديمي مستقل في كثير من بلدان الشرق الأوسط.

ويستقبل قسم اللغة البرتغالية بجامعة أسوان منذ تأسيسه عدد من الأساتذة الزائرين من الجامعات البرازيلية والبرتغالية والأفريقية والآسيوية للتدريس وإجراء الأبحاث العلمية المقارنة باللغة العربية وآدابها.

وكانت آخر هذه الزيارات زيارة د. ليليان كوريا من جامعة مارانياو الفيدرالية وعرضها في جامعة أسوان نتائج البحث الذي قامت به بالشراكة مع د.ماجد الجبالي رئيس قسم اللغة البرتغالية في جامعة أسوان يوم 21 فبراير الماضي عن مسار رحلة أمبراطور البرازيل بيدرو الثاني في القرن التاسع عشر من أسوان لوادي حلفا والذي نظمته له في حينها شركة توماس كوك،

قامت هذه الشركة الدولية بتوقيع إتفاقية تعاون مع السودان ومصر في مارس الماضي لتنشيط حركة السياحة بين البلدين وتعظيم مساحات التقارب والتفاهم.

وجاء تنظيم هذا النشاط مواكبة لأنشطة موازية كانت تقوم به السفارة المصرية في البرازيل لتنشيط هذا المسار. كما يحرص قسم اللغة البرتغالية على المشاركة في التنمية السياحية والثقافية للمجتمع المحيط به من خلال الشراكة مع قصر ثقافة أسوان في تنظيم عديد من الفاعليات،

وكان من أبرزها هذا العام تنظيم حفل فلكوري برازيلي بالتعاون مع د. نياجارو كروز من ريو دي جانيرو19 فبراير 2017، وأسهمت هذه الأنشطة في تنشيط حركة السياحة البرازيلية والبرتغالية لمصر لتصل إلى ما يزيد عن 30 ألف سائح سنويًا في 2017.

كما شارك القسم في الملتقى الدولي للثقافات الشعبية الأفريقية بورقة عن الأدب الأفريقي المكتوب بالبرتغالية وكذلك محاضرات عن أدب المرأة.

وقد ساهم القسم الجديد بشكل إيجابي على مدار السنوات الأربعة الماضية في العلاقات الأكاديمية الخارجية مع تجمع الدول الناطقة بالبرتغالية (CPLP) من خلال تنظيم سنوى لأيام ثقافية لهذه اللغة بحضور وفود من البرتغال والبرازيل وأنجولا وموزمبيق.

وقد تم توقيع مذكرات تفاهم مع جامعات برازيلية وبرتغالية ويجري حاليًا في التعليم العالي بالقاهرة دراسة إمكانية توقيع إتفاقيات تعاون مع هذه البلدان لتعظيم الإستفادة الأكاديمية من جامعاتها. ويشارك قسم اللغة البرتغالية في الكثير من المحافل الأكاديمية الدولية في البلدان الناطقة باللغة البرتغالية.

وكان آخر هذه المشاركات إحتفاء جامعة جواهرلال نهرو بالهند بهذه التجربة بتكريم رئيس قسم اللغة البرتغالية د. ماجد الجبالي يوم 9 مارس 2018 بدرع الجامعة الهندية وخاصة لإهتمام الهند بتدريس هذه اللغة وآدابها، لأن جنوب غربها في جزر جوا يتحدث هذه اللغة.

وبجانب البرتغال في الإتحاد الأوروبي تنتشر اللغة البرتغالية وآدابها في أنجولا وموزمبيق وجزر الرأس الأخضر وغينيا بيساو وساو تومي برينسيبي في الإتحاد الأفريقي وفي البرازيل في أمريكا الجنوبية التي تسير مصر على خطوات متسارعة في الإنضمام لتجمع أسواقها “الميركوسور” وجمهورية تيمور الشرقية وجزر جوا في الهند وجزيرة ماكاو في الصين في منطقة آسيا وهي مناطق صناعية صاعدة.

كانت تجربة قسم اللغة البرتغالية بجامعة أسوان ملهمة لكلية الألسن بجامعة عين شمس وكلية الآداب بجامعة حلوان وكلية اللغات والترجمة بجامعة الأزهر،

فقد أقرت هذه الكليات لائحة قسم اللغة البرتغالية بجامعة أسوان لإدخال هذا التخصص الواعد ضمن تخصصات كلياتها في المستقبل القريب، وهو ما يعكس إهتمام الدولة المصرية بالتقارب مع الشعوب الناطقة باللغة البرتغالية.