الرئيسية أخبار ابــنــى عـــنــيــد

ابــنــى عـــنــيــد

moda 1611
ابــنــى عـــنــيــد
واتساب ماسنجر تلجرام
كتبت : إيمان دويدار
“رصــــــد الـــوطـــن”

يبدأ العناد من العام الثانى للأطفال كوسيلة لاعلان الاستقلال والاعتماد على النفس وهى مرحلة طبيعيه يمر بها كل الاطفال الطبيعيون ورد فعل الاباء تجاه عند ابنائهم هو ما يجعل الامر صعب وعدم مرور هذه المرحلة بسلام وتتحول لسمة دائمه واسلوب حياة للطفل فى مراحله المختلفة.
اذا طريقة التعامل مع الطفل العنيد هى المشكلة.
أولل درس لتعليم الطفل العناد والصراخ عندما يتعود على الحمل من امه ثم تتركه جانبا فيبدأ الصراخ فتحمله ليسكت فيكتشف ان الصراخ طريقه لتحقيق رغباته .
يتعلم الطفل الاصرار على عناده من سلوك والديه واصرارهم على العند أمام عناده واعتبار الموضوع معركة.. اذا لا مانع من تلبيه طلبات الطفل فى بعض الاحيان قبل دخول معركة العند مادام ليس هناك ضرر او سبب واضح للرفض.
أسلوب طلب الاشياء من الابناء هو سبب العناد فى اوقات كثيرة.
اذا طلبت بالامر من شخص يتمتع باستقلالية وشخصيه قويه يرفض الامر لانه أمر حتى لو يريد هو القبول ..
لا مانع ان نعبر عن الحب اولا قبل الطلب واستخدام كل حركات الحب وكلمات الاحترام والتقدير .
ركز دائما على ايجابيات ابنك فعندما يعمل سلوكيات خاطئة وسلوك واحد صحيح فلا تعاقب وتهدد وتنتقد السلوكيات الخاطئة وتهمل ذاك السلوك الصحيح يجب تمتينه وتشجيعه لضمان استمراره وتحسين باقى السلوكيات
عندما تقرر ان تعاقب ابنك على سلوك ما فيكون ف الحال فلا تأجله وتنسى ويعتبره ابنك انتصارا له ولسلوكه !!!
عندما تهدد بعقاب ما هدد بشئ فى امكانك ونفذه حتى لا تفقد مصداقيتك وتفقد وعودك وتهديدك مفعولهما فى تعديل السلوك.
التربية تحتاج دوما آباء مربيين على وعى وادراك بالاسلوب الصحيح لتقويم ابنائهم والذى يختلف من طفل لأخر .

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.