الرئيسية اخبار عاجلة الداخلية تحمى “قوت الغلابة” فى رمضان.

الداخلية تحمى “قوت الغلابة” فى رمضان.

moda 919
الداخلية تحمى “قوت الغلابة” فى رمضان.
واتساب ماسنجر تلجرام

كتبت ياسمين محمد

رصد الوطن
واصلت وزارة الداخلية جهودها لمحاربة الغلاء واحتكار السلع الغذائية، وتوفير كافة المستلزمات للمواطنين قبل شهر رمضان، وتخفيف العبء عن كاهل البسطاء، بناءً على توجيهات اللواء مجدى عبد الغفار وزير الداخلية.

وفى سبيل تحقيق ذلك، جهزت شركة “أمان” التابعة لوزارة الداخلية، عشرات من السيارات المتنقلة، التى تحمل “شعار الوزارة”، لنقل أطنان من السلع الغذائية، خاصة الاستراتيجية مثل: “الأرز، والسكر، والزيت، واللحوم، والفول، وياميش رمضان، والشاى، والعصائر”، إلى المناطق المحرومة فى النجوع والقرى.

وتوسعت وزارة الداخلية فى منظومة أمان للمواد الغذائية، بإشراف اللواء أشرف محمود مساعد وزير الداخلية للبحوث، واللواء مدحت عبد الله رئيس شركة “أمان”، ليبلغ عدد منافذها 700 منفذ ثابت ومتحرك، منتشرة بجميع محافظات الجمهورية عبارة عن 566 منفذًا ثابتًا ومحلات تجارية، و134 منفذًا متنقلًا يتم تطويرها بصفة دورية.
وشدد وزير الداخلية، على أهمية وصول السلع الغذائية لكافة المناطق وتوفيرها بجودة عالية وبأسعار تناسب محدودى الدخل، وعدم ترك البسطاء فريسة لجشع التجار، الذين يحاولون خلق هيمنة سوقية باحتكار السلع ورفع سعرها.

وعلى جانب آخر، قاد مساعدو وزير الداخلية ومدراء الأمن، جولات مفاجئة على عدد من السلاسل التجارية، لمتابعة الحالة التموينية، والتأكد من توافر السلع الأساسية والاستعدادات لاستقبال شهر رمضان، وتفقد محتويات “كرتونة رمضان” وكافة السلع الأساسية المطروحة للمواطنين: “السكر – الزيت – الأرز – المكرونة – اللحوم – الدواجن”، لتحقيق انضباط الأسواق من خلال تناسب الأسعار وجودتها وصلاحيتها.

وعقد مساعدو وزير الداخلية ومدراء الأمن، عدة اجتماعات مع كبار التجار وأصحاب المحال التجارية الشهرية، لبحث خفض الأسعار قبل شهر رمضان، وأكد عدداً من التجار على خفض الأسعار لنسب تجاوزت الـ35% لبعض السلع الغذائية، وتقديم خصومات كبيرة على السلع الاستراتيجية خاصة “الأرز، والسكر، والزيت”، قبل شهر رمضان.

ولم تكتفى وزارة الداخلية بذلك، إنما باشرت دورها الرقابى عن طريق شن عدة حملات تموينية على الأسواق لمراقبتها وضبط الأسعار، واستهداف المحال التجارية التى لا تعلن عن الأسعار.

وضبطت أجهزة الأمن نحو 50 طنا من المواد الغذائية احتكرها التجار، بينها سلع استراتيجية مثل “الأرز، والسكر، والزيت” بهدف رفع سعرها فى شهر رمضان.

وشدد مساعد وزير الداخلية، على أهمية التواجد الميدانى لرجال الشرطة في الأسواق، ومكافحة احتكار السلع الغذائية التى يجمعها التجار بهدف خلق هيمنة سوقية ورفع سعرها فى شهر رمضان الكريم.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.