الرئيسية أخبار امريكا تبيع معرض التركى فتح الله جولن

امريكا تبيع معرض التركى فتح الله جولن

fatakat 590
امريكا تبيع معرض التركى فتح الله جولن
واتساب ماسنجر تلجرام
كتب – محمد سيد الجعفرى

تقترب لحظة تسليم المعارض التركي، فتح الله جولن لتركيا أكثر فأكثر، حيث يزور نائب الرئيس الأميركي جو بايدن تركيا بعد ثلاثة أيام من الآن، وستكون هناك مباحثات كثيرة بينه وبين الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان.
وحسبما ذكرت قناة سي أن أن، على موقعها الرسمي، فإنه من ضمن البنود المدرجة على رأس قائمة جدول الأعمال هو إمكانية تسليم تركيا لجولن خلال الفترة القادمة.
وطالب أردوغان من الولايات المتحدة تسليم جولن البالغ من العمر 75 عاما، والذي يعيش في منزله بولاية بنسلفانيا لتركيا في اسرع وقت ممكن لتورطه في الانقلاب الأخير في تركيا في 15 يوليو الماضي، على يد عدد من ضباط الجيش التركي.
وعقد أردوغان مؤتمر صحفي أمس السبت، قال فيه: إن قضية تسليم جولن ستكون البند الأول في جدول أعماله مع بايدن، في الوقت الذي قال فيه المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية: إن وفدا من المسئولين في وزارة العدل الأمريكية ووزارة الخارجية التركية قرروا السفر إلى تركيا للتشاور مع مسئولي الحكومة هناك حول تسليم المعارض التركي.
واشنطن تبيع جولن..
وأضاف أردوغان أن العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة كانت “متقاربة” حتى بعد محاولة الانقلاب التي أدت إلى مقتل ما يقرب من 300 شخص وألقى القبض على 35 ألف آخرين، حيث أدانت الحكومة الأمريكية محاولة الانقلاب تلك ونفت تورطها في ذلك، لكن أردوغان ومسئولين أتراك آخرين قد ادعوا أن الولايات المتحدة ودول غربية أخرى كانت وراء هذا الأمر.
وأضافت سي أن أن، أنه وسط هذه التوترات، يجب على الولايات المتحدة أيضا الاعتماد على تركيا كشريك في حلف شمال الأطلسي، واستعادة قاعدة لانجرليك التركية.
وقال كبار المسئولين في البيت الأبيض لسي أن أن، إن الجانب الأمريكي الآن يعمل مع نظرائه في تركيا لضمان جمع كل الأدلة الواردة في قضية جولن.
وأضافوا أنه سيتم تحديد وقت تسليم غولن في المحكمة، وليس من قبل رئيس الولايات المتحدة أو نائب الرئيس.
وقد أدلى الرئيس الأمريكي باراك أوباما بتصريحات حول هذا الموضوع من قبل، حيث قال: إن لدينا عملية هنا في الولايات المتحدة للتعامل مع طلبات تسليم المجرمين التي تتطالب بها الحكومات الأجنبية، وتلك العمليات تحكمها المعاهدات والقوانين.
ومن ناحية أخرى، وعقب الاجتماع الأخير وجها لوجه بين أردوغان والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في سان بطرسبرج، تابع المسئول الأمريكي لسي أن أن، أن بلاده تشجع على إصلاح العلاقات، حيث أنها المرة الأولى التي يلتقي فيها اردوغان وبوتين، بعد حادثة الطائرة التركية، حيث كانت تلك أول زيارة خارجية لأردوغان بعد الانقلاب، وهو ما يوضح أهمية عودة العلاقات بين البلدين واتجاه تركيا إلى روسيا وإمكانية تخليها عن أمريكا خلال الأيام المقبلة.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *