بالصور .. 3وزراء”الاثار و السياحة والثقافة”يشاهدون تعامد الشمس على وجه رمسيس

تقرير - شيرين إبراهيم "رصـــــد الــــوطـــن" شهد وزراء الآثار والثقافة.
Article rating: out of 5 with ratings

بالصور .. 3وزراء”الاثار و السياحة والثقافة”يشاهدون تعامد الشمس على وجه رمسيس

تقرير - شيرين إبراهيم "رصـــــد الــــوطـــن" شهد وزراء الآثار والثقافة...
رئيس مجلس الادارة احمد ادهم
المدير التنفيذي احمد العزبي
اخر الأخبار

اخبار عاجلة

بالصور .. 3وزراء”الاثار و السياحة والثقافة”يشاهدون تعامد الشمس على وجه رمسيس

23 فبراير، 2017, 1:33 م
793
بالصور .. 3وزراء”الاثار و السياحة والثقافة”يشاهدون تعامد الشمس على وجه رمسيس
طباعة
تقرير – شيرين إبراهيم
“رصـــــد الــــوطـــن”

شهد وزراء الآثار والثقافة والسياحة وقرابة 5 آلاف مصري وأجنبي من بينهم 2000 سائح أجنبي و3000 مصرى ، امس الأربعاء 22 فبراير ، ظاهرة تعامد أشعة الشمس على وجه رمسيس الثاني، في معبده الكبير بمدينة أبوسمبل، تزامنًا مع إعلان بداية فصل الصيف والحصاد عند القدماء المصريين، وهو شهر شمو عند المصريين القدماء، في ظاهرة فلكية نادرة تحدث مرتين فقط سنويًا؛ يومي 22 فبراير و22 أكتوبر.
تابع الظاهرة د.خالد العنانى، وزير الآثار و وزير السياحة يحيى راشد، وحلمى النمنم، وزير الثقافة، ومحافظ أسوان اللواء مجدي حجازي، واللواء مجدي موسى مدير الأمن، وحرص الوزراء لأول مرة على عدم الدخول إلى صالة قدس الأقداس بالمعبد لمشاهدة الظاهرة، لإتاحة الفرصة للسائحين الأجانب لمشاهدة الظاهرة وتابعوها من خلال شاشات عرض أقيمت خارج المعبد.
وشهد المهرجان تقديم الفرق الفنية عروضها بساحة المعبد بالتزامن مع الظاهرة وقدمت كرنفالات وإحتفالات فنية وعروض للفرق المشاركة على المسرح المتنقل لهيئة قصور الثقافة الأول بمنطقة السوق وسط مدينة أبوسمبل حضره عدد كبير من المواطنين بمشاركة 17 فرقة للفنون الشعبية تضم 300 فنان واستعراضى منها 8 فرق دولية هي الصين والهند واليونان والسودان ونيجيريا وأرمنيا وكوريا وتايلاند، بجانب 9 فرق مصرية هي الحرية بالإسكندرية وبورسعيد وأوبرا عرب وأسيوط والمنوفية والمنيا وقنا وأسوان للفنون الشعبية وتوشكى للفنون التلقائية.
وقال الأثرى حسام عبود مدير آثار ابوسمبل ، إن التعامد بدأ في تمام السادسة و22 دقيقة واستمر لمدة 20 دقيقة، قطعت خلالها أشعة الشمس 60 متراً داخل المعبد مروراً بصالة الأعمدة حتي حجرة قدس الأقداس، معلنة عن بداية شهر شمو وهو بداية موسم الحصاد عند المصريين القدماء، وفقًا للتقويمات الفلكية التي اتخذها قدماء المصريين كوحدة لقياس الزمن.
وأشارعبود، إلى ان هذا اليوم كان يحتفل به المصريون القدماء ويقدمون القرابين للالهة في احتفال كبير يقام بالمعبد الذي يعتبر اعظم معبدفي العالم منحوت داخل الصخر،لافتا إلى ان التعامد بدأ على وجه تمثال الملك رمسيس الثاني، ثم تحركت الشمس على يساره إلى تمثال الإله (آمون رع) ثم غطت جزءا كبيرا من تمثال الإله (رع حور أختي) ولم تصل الشمس إلى التمثال الرابع الاله (بتاح) إله العالم السفلى.
أضاف حسام عبود أن احتفالية تعامد الشمس اليوم تضمنت أيضاً عدد من الفقرات الفنية لفرق الفنون الشعبية من مصر واندونسيا والهند، كما أشاد الزائرين بعملية تنظيم دخول المعبد لمشاهدة ظاهرة التعامد هذا العام.
وقال وزير الآثار د. خالد العناني ، أننا نقوم بالإعداد لاحتفالية كبرى في تعامد الشمس 22أكتوبر القادم، لافتا إلى أن تعامد الشمس على تمثال رمسيس كان يحدث يومي 21 اكتوبر وفبراير قبل عام 1964وبعد نقل معبد أبوسمبل من موقعه القديم إلى موقعه الحالى ضمن مشروع إنقاذ آثار النوبة التي أشرفت عليها منظمة اليونسكو، تغيرت احداثيات المعبدوأصبحت الظاهرة تحدث يومى 22 أكتوبر و22 فبراير من كل عام بعد نقل المعبد120 مترًا ناحية الغرب وبارتفاع 60 مترًا.
وأضاف العناني ، أن الوزارة تقوم حاليا بعمل شراكة في الإيراد مع المحافظات لاستغلال متاحف الأقاليم المغلقة حيث يوجد 20 متحف مغلق، وهناك 3 بروتوكولات مع محافظات بنى سويف ومرسى مطروح وكفر الشيخ في هذا الشأن لو نجحت سيتم تعميمها على باقى المحافظات.
اكد د. خالد العناني ، على أهمية هذا الحدث والذي يتفرد به معبد أبو سمبل عن غيره من المعابد المصرية، مشيراً إلى أن هذه الظاهرة ينتظرها السائحين من مختلف بلدان العالم وهو ما تجلى اليوم حيث حضر الاحتفالية اليوم أكثر من 5000 زائر ما بين أجانب وعرب ومصريين.
هذا وقد قام د. العناني والنمنم بافتتاح معرض صور نظمته وزارة الآثار ليستعرض قصة اكتشاف المعبد منذ أن قام المكتشف السويسري “لودفينج بورخارت” باكتشافه عام 1817 واستكمل الايطالي بلزوني اعمال الحفائر به وحتي عملية انقاذه ونقله الي مكانه الحالي عام 1964 لبناء السد العالي وحتى الآن.
وقال وزير الثقافة حلمى النمنم، إن الظاهرة ليست جديدة وهى جزء من تصميم المعبد منذ بنائه في العصور القديمة والجديد إن الاحتفال أصبح إحتفالا شعبيا في أبوسمبل والصعيد ولكل المفتونين بهذه الحضارة في العالم.
وأشار النمنم، أن الوزارة تقوم حاليا بإعداد تصور وبرنامج عمل مع الوزارات والجهات المعنية لتنفيذ توصيات مؤتمر الشباب بأن تكون أسوان عاصمة للاقتصاد والثقافة الإفريقية، لافتا إلى أن الفن والثقافة يسهمان في دفع عملية التنمية لأنهما يعتبران نشاط إقتصادى.
وأشار وزير السياحة يحيى راشد، أن معدلات السياحة بدأت في التدفق بشكل كبير وأن معدل الإشغالات زادت وأن الأسواق العالمية بدأت تفتح أبوابها لمصر وهذه الزيادة تدل على أن مصر تستعيد الثقة في الأمن والأمان ونسعى لزيادة الحركة لتعود لأفضل ما كنا عليه وستشهد الفترة المقبلة توافد أعداد أكبر من السائحين خاصة السياحة النيلية والتى سندعمها وستكون ضمن أولوياتنا، لافتا إلى أنه حدثت طفرة في السياحة خلال شهر يناير مع زيادة حملات الترويج والتسويق الإلكترونية والإقبال على برامج تحفيز الطيران التي بدأت في الزيادة ما يعطى مؤشرات على زيادة حركة السياحة.
ومن جانبه قال د. هشام الليثي مدير عام مركز تسجيل الآثار بالوزارة أن المعرض يضم 50 صورة ابيض واسود تصور التمثال في مراحل متعددة منذ أن كان مغطي بالرمال و حتي عملية انقاذه، وكذلك مراحل توثيقه وتسجيله.
واستطرد الليثي قائلا إلى أنه من المقرر أن تقيم وزارة الآثار احتفالية كبرى في اكتوبر القادم للاحتفال بتعامد الشمس على المعبد بما يتزامن بالاحتفال بمرور 200 عام على اكتشافه.

إرسل لصديق

  • مقالات ذات صلة
  • المزيد من الكاتب
  • مقالات قد تهمك

تعليقات الموقع

تصويت

ماهو رأيك فى التصميم الجديد ؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

رصد الوطن جريدة عربية بوابة الاعلام النظيف -تعرف علي الراي و الراي الاخر - الاخبار في كل لحظة اخبار الرياضة المصرية الاهلي و الزمالك اخبار السياسة اخبار الحكومات