الرئيسية مقالات الكتاب “تناقض الإدراك مع الإحساس”

“تناقض الإدراك مع الإحساس”

moda 1905
“تناقض الإدراك مع الإحساس”
واتساب ماسنجر تلجرام
بقلم / الباحثة ميادة عبدالعال
“رصـــــد الـــــــــوطـــن”

التصرف المتناقض ناشىء عن تناقض بين إدراك المرء وإحساسه، فمفاهيمه ومعرفته وإدراكه تحتم عليه سلوكيات محددة يستجيب لها ويتصرف على أساسها، لكن أحاسيسه تدفعه الى تصرفات تناقض القيم والمفاهيم التي يمليها الإدراك فيتصرف طبقا لذلك بمكيالين مختلفين يناقض أحدهما الآخر. هذا يفسر السلوك المتناقض لدى من يصوم في النهار ويحتسي الخمر بالليل أو من يصلي ويسرق أو من يمارس الطقوس الدينية في المسجد أو الكنيسة ويقترف مؤاخذات جنسيّة قد تصل الى حد الجريمة. أي أن الموازنة الاجتماعية بين المحضور والممكن تختل عند هؤلاء لسبب أو لآخر مما تجعل المرء غير قادر على كبح جمام أحاسيسه الغريزية أو الفسلجيّة، فيقوم بتلبية أو إشباع أو تفريغ هذه الأحاسيس بالصورة التي تخالف متطلبات الإدراك، وهذا ما يؤدي الى تناقض في التصرف الاجتماعي. خلافا لحالة إزدواج الإدراك فأن التناقض بين الإدراك والأحساس قد يؤدي الى حالة تأنيب الضمير أو ربما يمتد صراع النفس مع النفس الى درجة الإصابة بأمراض نفسية أو عصبية.

هنا مرة أخرى يجب أن نقول بأن تناقض الإدراك مع الإحساس لا يمكن إعتباره إزدواجا في الشخصيّة مالم يتمخض عن تصرفين متناقضين أحدهما بوازع الإدراك والآخر بوازع الإحساس. الكثير منا يحصل عنده تناقض بين إدراكه وإحساسه في مواقف معينة، لكنه في النتيجة يتصرف بتصرف واحد تبعا لإدراكه أو تبعا لإحساسه وهذه حالة طبيعية وليست إزدواجا. إزدواج الشخصيّة الناشىء عن إزدواج الإحساس أو تناقض الإدراك مع الإحساس قد يشكل مرضا إجتماعيّا إن إستشرى في المجتمع بسبب المضاعفات والتأثيرات السلبية التي ستقع على الفرد أو على المجتمع برمته نتيجة لذلك.

على العكس من ذلك فأن إزدواج الشخصيّة الناشىء عن إزدواج الإدراك لا يمكن إعتباره بأكثر الأحوال مرضا إجتماعيّا بل يمكن إعتباره حالة إجتماعيّة صحيّة تبرز الشخصيّة فيها قابليتها على التكيّف والموازنة، فتبدي المطاطية والمرونه اللازمة في الظرف الخاص كي لا يحصل النشاز في التصرف ضمن الدائرة الاجتماعيّة الواقعة في ذلك المحيط أي إزدواج في جوهر الشخصيّة لا يتصاحب مع إزدواج في الاستجابة لا يعتبر إزدواجا في الشخصيّة، كما أن أي تناقض متوالي في التصرف لا يصحبه تناقض في مكونات جوهر الشخصية لا يمكن إدراجه في قائمة إزدواج الشخصيّة الإجتماعي بل يدرج ضمن مصطلحات إجتماعيّة أخرى. بمعنى آخر، أن إزدواج الشخصيّة يشترط إزدواج الجوهر وإزدواج الإستجابة (التصرف) في آن واحد.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.