الرئيسية أخبار دور المرأة فى مواجهة الأزمات الراهنة لتنمية المجتمع بمجمع اعلام بورسعيد بالتعاون مع المجلس القومى للمرأة

دور المرأة فى مواجهة الأزمات الراهنة لتنمية المجتمع بمجمع اعلام بورسعيد بالتعاون مع المجلس القومى للمرأة

moda 844
دور المرأة فى مواجهة الأزمات الراهنة لتنمية المجتمع بمجمع اعلام بورسعيد بالتعاون مع المجلس القومى للمرأة
واتساب ماسنجر تلجرام
كتبت نجلاء صالح
“رصـــد الــوطــن”

إن دور المرأة في أي مجتمع دور أساسي في نمو المجتمعات ونهضتها، فهي التي تضع الجزء الأكبر من اللبنات الأساسية في المجتمع، لكونها المربية الأولى للأجيال، وتمتلك سلاح التأثير القوي كأم وزوجه ،وفى اطار التعاون بين الهيئة العامة للاستعلامات و المجلس القومى للمراة عقد مركز النيل بمجمع اعلام بورسعيد بالتعاون مع المجلس القومى للمراة فرع بورسعيد ندوة بعنوان ” المراة و تنمية المجتمع ” و ذلك ضمن مبادرة ” لا للعنف ضد المرأة ” التى تستهدف دعم المرأة اجتماعيا و ثقافيا لتكون قادرة على مواجهة ظروف المجتمع ولا تتعرض لاى صورة من صور العنف و صرحت الاعلامية مرفت الخولى مدير المجمع و المقرر المناوب للمراة ببورسعيد ان للمراة دور كبير فى المرحلة الراهنة كداعم أساسى فى التنمية ، حيث دخلت جميع المجالات العلمية و العملية ولها تأثير كبير فى سير عجلة التنمية وتوجيه المجتمع بفكرها المستنير واستكملت الحوار المهندسة سحر لطفى مقرر المجلس القومى للمراة ببورسعيد ان الدولة تبذل الكثير من الجهود و علينا جميعا ان نعى طبيعة المرحلة لنساعد انفسنا و ابنائنا على اجتيازها بنجاح ، و تابعت ان الدولة وفرت العديد من المشروعات كمشروع تكافل و كرامه و مشروع دعم السلع التموينية و مشروعات النقل الداخلى والمشروعات القومية الصناعية بالاضافة الى قيام المجلس القومى للمرأة بعدد من المبادرات التى تدعم المرأة اقتصاديا لمساعدتها على زيادة دخلها و اكدت ان للمرأة دور كبير فى مواجهة الازمات خاصة فى ظل ظروف خفض الدعم على الطاقة و محاولة تلافى الاثار ببعض اساليب الترشيد فى حياتها .
وفى سياق متصل استكمل الحوار الدكتورة احسان عبدالله و الدكتورة منال عيد الاساتذة بالمعهد العالى للخدمة الاجتماعية و اعضاء المجلس القومى للمرأة ببورسعيد ان على المرأة العبء الاكبر دائما فى تحمل المسئولية و تربية اولادها فى ظل التقدم التكنولوجى و الازمات الافتصادية التى كثيرا ما تشغل الآباء عن متابعة ابنائهم ، فينتج جيلا هشا غير متحمل المسئولية ، لذا لابد من وقفة من كل الامهات لتعكف على مسئوليتها الحقيقية وهى مجتمع بأكمله قادرة على ان تجعله اقوى بمتابعتها وثقافتها و قوتها على التأثير .

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.