avcılar escort Ataşehir escort pendik escort eskişehir escort ankara escort bayan Beylikdüzü escort ankara escort beşiktaş escort ankara escort beylikdüzü escort ankara escort escort ankara İstanbul travesti escort izmir bodrum escort bahçeşehir escort bakırköy escort bayan şişli escort ankara escort maltepe escort ataşehir escort kurtköy escort ümraniye escort kartal escort kartal escort ataşehir escort kurtköy escort ümraniye escort Bostancı escort tesetturlu escort tesettürlü escort beylikdüzü escort ümraniye escort beylikdüzü escort şirinevler escort beylikdüzü escort istanbul escort sirinevler escort istanbul escort pendik escort umraniye escort kurtkoy escort sex izle maltepe escort antalya escort gaziantep escort anal porno izle gaziantep escort gaziantep escort » شهوة المنصب

شهوة المنصب

[caption id="attachment_6051" align="alignnone" width="300"] الصحفى محمد نجدى [/caption] كتب محمد.
Article rating: 1 out of 5 with 1 ratings

شهوة المنصب

[caption id="attachment_6051" align="alignnone" width="300"] الصحفى محمد نجدى [/caption] كتب محمد...
رئيس مجلس الادارة احمد ادهم
المدير التنفيذي احمد العزبي
اخر الأخبار

مقالات الكتاب

شهوة المنصب

10 يوليو، 2016, 10:10 م
219
شهوة المنصب
طباعة
الصحفى محمد نجدى

الصحفى محمد نجدى

كتب محمد نجدى

كما أن هناك عبد الدينار والدرهم نجد عبد المنصب ، ذلك الشخص الذي على استعداد تام لفعل أي شئ مستخدماً كل وسيلة للوصول لمنصبٍ ما ، ومن ثم فعل كل رخيص ودنيئٍ ، كل مشروع وغير مشروع للحفاظ على منصبه
تراه يوهم كل من حوله بأنه الأكفأ والأفضل والأنسب
تراه يصنع لنفسه إنجازات وهمية مُعَظِماً كل باهتٍ و ضيئل
تراه يحاول كسب صداقات رؤسائه أو أصحاب الجاه والمال ليدعموه
تراه يهوى مدحه ومادحيه، كارهاً للنقد ومنتقديه حتى لو نقداً بناءا فهو يشعر دائماً أن منصبه في خطر
تراه متقلب المزاج سريع الانفعال يجمع بين الضدين في كل تصرفاته
تراه ينسب لنفسه كل عمل محمود قام به غيره
تراه ينتقد مرؤوسيه بلا منطق أو حجة
يدعي النجاح وحرصه على منصبه أكثر من حرصه نجاح المؤسسة التي يديرها
كل ما يفعله أو يقوله ليس إلا حرصاً منه على المنصب.
مسكين ذلك الشخص ، فهو مصاب بالتوتر والقلق والوسواس و عدم الثقة بالنفس ، شفاه الله وعافاه.
والحمد لله الذي عافانا مما ابتلى به كثير من عباده ، ونسأله تعالى أن يجعل الدنيا في أيدينا لا في قلوبنا.

إرسل لصديق

الوسوم :
  • مقالات ذات صلة
  • المزيد من الكاتب
  • مقالات قد تهمك

تعليقات الموقع

تصويت

ماهو رأيك فى التصميم الجديد ؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

رصد الوطن جريدة عربية بوابة الاعلام النظيف -تعرف علي الراي و الراي الاخر - الاخبار في كل لحظة اخبار الرياضة المصرية الاهلي و الزمالك اخبار السياسة اخبار الحكومات
instagram wordpress download burun estetiği hacklink elektronik sigara hacklink satış evden eve nakliyat