شهوة المنصب

[caption id="attachment_6051" align="alignnone" width="300"] الصحفى محمد نجدى [/caption] كتب محمد.
Article rating: 1 out of 5 with 1 ratings

شهوة المنصب

[caption id="attachment_6051" align="alignnone" width="300"] الصحفى محمد نجدى [/caption] كتب محمد...
رئيس مجلس الادارة احمد ادهم
المدير التنفيذي احمد العزبي
اخر الأخبار
ندوة عن الفن الإسلامي والمساجد التاريخية بالإسكندرية ودورها في تنشيط السياحة في قصر ثقافة الانفوشى بالصور : الغربيه تهتف ضد الإرهاب فى جنازة عسكرية لـ”عبد المجيد الماحي “شهيد سيناء فى الغربية اتيكيت العزومات الرمضانيه حفل اختتام فعاليات الدورة 22 لملتقى المبدعات العربيات برئاسة الدكتورة “فوز الطرابلسى” بدولة تونس وتكريم فراشة الفن التشكيلى الدكتورة التونسية “نجاة بامرى” الطفلة الموهوبة “ملاك المناعى” ذات التسع سنوات عمرا مطربة فى حفل اختتام ملتقى المبدعات العربيات بدولة تونس تكريم المطربة الطفلة التونسية “ملاك المناعي” وشقيقها الروائي” بهاء” فى المسابقة الوطنية لإبداعات الأطفال والناشئة بدولة تونس مهرجان أجيال لفنون الطفل بمكتبة الأسكندرية النجمة مروة محمد تنتهي من تصوير قلوب بيضاء بالصور…التراس ريهام سعيد تعلن دعمها ببيان ضد قناة النهار بالصور…سكرتير محافظة الغربية يتفقد معرض السلع الغذائية فى طنطا

مقالات الكتاب

شهوة المنصب

10 يوليو، 2016, 10:10 م
325
شهوة المنصب
طباعة
الصحفى محمد نجدى

الصحفى محمد نجدى

كتب محمد نجدى

كما أن هناك عبد الدينار والدرهم نجد عبد المنصب ، ذلك الشخص الذي على استعداد تام لفعل أي شئ مستخدماً كل وسيلة للوصول لمنصبٍ ما ، ومن ثم فعل كل رخيص ودنيئٍ ، كل مشروع وغير مشروع للحفاظ على منصبه
تراه يوهم كل من حوله بأنه الأكفأ والأفضل والأنسب
تراه يصنع لنفسه إنجازات وهمية مُعَظِماً كل باهتٍ و ضيئل
تراه يحاول كسب صداقات رؤسائه أو أصحاب الجاه والمال ليدعموه
تراه يهوى مدحه ومادحيه، كارهاً للنقد ومنتقديه حتى لو نقداً بناءا فهو يشعر دائماً أن منصبه في خطر
تراه متقلب المزاج سريع الانفعال يجمع بين الضدين في كل تصرفاته
تراه ينسب لنفسه كل عمل محمود قام به غيره
تراه ينتقد مرؤوسيه بلا منطق أو حجة
يدعي النجاح وحرصه على منصبه أكثر من حرصه نجاح المؤسسة التي يديرها
كل ما يفعله أو يقوله ليس إلا حرصاً منه على المنصب.
مسكين ذلك الشخص ، فهو مصاب بالتوتر والقلق والوسواس و عدم الثقة بالنفس ، شفاه الله وعافاه.
والحمد لله الذي عافانا مما ابتلى به كثير من عباده ، ونسأله تعالى أن يجعل الدنيا في أيدينا لا في قلوبنا.

إرسل لصديق

الوسوم :
  • مقالات ذات صلة
  • المزيد من الكاتب
  • مقالات قد تهمك

تعليقات الموقع

تصويت

ماهو رأيك فى التصميم الجديد ؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

رصد الوطن جريدة عربية بوابة الاعلام النظيف -تعرف علي الراي و الراي الاخر - الاخبار في كل لحظة اخبار الرياضة المصرية الاهلي و الزمالك اخبار السياسة اخبار الحكومات