الرئيسية آراء ” عيشها صح “مع أصغر داعية فى مصر

” عيشها صح “مع أصغر داعية فى مصر

moda 1617
” عيشها صح “مع أصغر داعية فى مصر
واتساب ماسنجر تلجرام
كتبت / سوزان هاشم 
“رصـــــد الـــــوطــــن”

ما زالت عقول الشباب ناضج يلتزم بمعايره الاخلاقيه والدينيه، فكان العامل الاساسى، التربيه قبل التعليم ،فكان من هؤلاء الشباب، أصغر داعيه سنآ، محمود محمد سعد 19عام، تمت استضافته بمسبيرو،فكان له عده لقائات وافكار اثبتت جدارته وتفوقه بالمجال الدعوى، وبالانفراد مع اسرة ” رصد الوطن ” تحدث عن كيف تربعت موهبة وفكرة الدعوه والخطابه، قائلآ؛
نشأت في الازهر منذ الصغر وتربيت فيه واكتسبت موهبة الدعوة والخطابة منذ الصغر وبدات بالتدريب والحضور لخطباء كبار بدات إعطاء الدروس في المساجد منذ كان عمري 15عاما وبدات بأخذ دورة في فن الخطابة تحت اشراف العالم /سعيد عبد العظيم، وتم اختباري بعد ذلك في وزارة الاوقاف علي ايدي علماء وتم منحى (اجازة ” تصريح” الخطيب المعتمد ) منذ كان عمري 19عاما، التحقت بكلية الشريعة والقانون جامعة الازهر تم تكريمي من منظمة التسامح والسلام في مؤتمر السلام والتسامح الدولي بالاسكندرية 2015،كأحد الشخصيات الداعمه للسلام والتسامح فى الوطن العربى،وبحضور سفراء دول عربية واجنبية ، وتم تكريمي من كلية الشريعة والقانون جامعة الازهر لنشاطي الدعوي ،وقد قمت بتأسيس ” فريق عيشها صح ” فريق شبابي دعوي وكنت خطيبا لعدة مساجد، كمسجد عباد الرحمن، والغوانم ،ومسجد عمر ابن الخطاب ،مسجد فاطمة الزهراء، مسجد ام المؤمنين ،وهدفي قوله تعالي (ومن احسن قولا ممن دعا الي الله وعمل صالحا).
وأثار موضوعآ هام وهو (الاخلاق بين الدين والحياة) قائلآ؛
ان الاخلاق هي جوهر العبادات واساس الحياة الكريمة ومن اهم مقومات الانسان علي العيش في حياة بسيطه، واوضح قيمة الاخلاق في الدين واثر الاخلاق علي الفرد والمجتمع .
وأضاف؛ بأن الاخلاق في الدين، هي جوهر الدين والعبادات جميعا فالله تبارك وتعالي حينما وصف رسوله صلي الله عليه وسلم قال (وانك لعلي خلق عظيم)ووصف ايضا سبحانه وتعالي وجعل ارساله لخلق عظيم هو الرحمة حيث قال تبارك وتعالي (وما ارسلناك الا رحمة للعالمين) والرسول صلي الله عليه وسلم دلنا علي اقرب الناس له مجلسا يوم القيامة في جنة الفردوس حيث قال صلي الله عليه وسلم (اقربكم مني مجلسا يوم القيامة احاسنكم اخلاقا)وحيث قال صلي الله عليه وسلم (انما بعثت لاتمم مكارم الاخلاق) والاخلاق تشمل جميع الاخلاق من صبر وامل وتعامل الناس بالحسني ،واكرام الجار، والرحمة، والسلام والتسامح، واحترام الكبير، والعطف علي الصغير حيث قال صلي الله عليه وسلم (ليس منا من لم يوقر كبيرنا ويرحم صغيرنا) وهكذا يتبين لنا مكانة الاخلاق في الدين، وانما اثر الاخلاق في المجتمع انها اساس لنهضة اي مجتمع ومصر تحتاج لثورة اخلاق وتحتاج لرجوعنا للقيم والمباديء العظيمة لكي نعيش في تقدم لابد ان تصلح اخلاقنا ولابد ان نتحلي بمكارم الاخلاق وليبدأ كل منا بتغير نفسه (ان الله لا يغير مابقوم حتي يغيروا ما بأنفسهم)اذا حسنت اخلاقنا اتصلح ديننا واتصلح ديننا.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.