الرئيسية ثقافة ” لا ألم بعد الآن ” للأديبة : رحـاب عبد الكريـم

” لا ألم بعد الآن ” للأديبة : رحـاب عبد الكريـم

moda 886
” لا ألم بعد الآن ” للأديبة : رحـاب عبد الكريـم
واتساب ماسنجر تلجرام
متابعة : عـلاء سليمان
“رصـــــد الــــوطن”

اشعر بأنني على حافة الهاوية بيني وبين السقوط خطوة ينتابني شعور مختلط هل أنا حقاً لم أسقط بعد أم أنني سقطت في قاع الوادي المظلم حيث لا أرى ولكنى اسمع همسات أصوات وضحكات صاخبة لا أحب سماعها وصوت يناديني من أعلى الجبل ليطمئني انه بجانبي ويريد إنقاذي

لكنى لم اعد أثق بأحد لو يريد إنقاذي لما تركني أسقط مضيت فى الوادي لا اعلم الى أين أنا ذاهبة باكيه محطمه
اشعر بالضياع لا وجه لى ولا مقصد تمنيت أن ألتقي بالساحرة لتؤنس رحلتي وتكون صديقتي كما يحدث في أفلام الكرتون لكن هذا لم يحدث . لم اعد أسمع الضحكات التي كنت اكره سماعها وازداد صوت الهمسات أحسست بشيء يلامسني يريد الإمساك بى ارتعبت حينها لم أعد أتذكر ما يحزنني كل ما يدور بعقلي ان أركض وبسرعة وأسقط مرارا وأعاود الركض مجددا حتى بدأ لي شعاع نور على مسافة ليست بالقصيرة بذلت كل ما بوسعي للوصول وعند الوصول لم أستطيع فتح عيناي من كثره النور ، فسقطت على العشب لأنام ويستريح جسدي بعد هذا العناء . وكأني لم أنم أبدا لألتقي بفتاة من نور لتخبرني أنها سعيدة لوصولي وإنها تحبني كثيراً ، كم كانت جميلة كحورية الجنان تشع بهجة ; أخبرتني أن السقوط مجرد بداية والظلام بداية النور والحزن تمهيداً للفرح والفشل طريق آخره نجاح ومضت إلى طريقها ، فسألتها من انتى ابتسمت لي وذهبت .

استيقظت في الحال لأرى نفسي في مكان نور الشمس غامره المكان والأرض مكسوة بالعشب الأخضر ، والكثير الكثير من الورود التي أحبها وخصوصا زهره البنفسج .وعجوز جميله تروى أحاديث الأمل وتردد ” لا ألم بعد الآن” .

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.