الرئيسية أخبار ” مصطفى عثمان ” العلاقة بين الجيش والدولة المصرية تختلف في تركيبتها عن أى دولة أخرى

” مصطفى عثمان ” العلاقة بين الجيش والدولة المصرية تختلف في تركيبتها عن أى دولة أخرى

moda 698
” مصطفى عثمان ” العلاقة بين الجيش والدولة المصرية تختلف في تركيبتها عن أى دولة أخرى
واتساب ماسنجر تلجرام
كتبت/ اية أحمد كمال
“رصــــد الــــوطـــن”

العلاقة بين الجيش والدولة المصرية تختلف في تركيبتها وخصائصها عن أي طبيعة أخري في أي دولة من دول العالم ، كل النظريات التي صيغت في الغرب عن كيفية تنظيم تلك العلاقة لخدمة الدول , بغض النظر عن الأسباب وراء تلك النظريات وكونها مطبقة أم لا , إلا أنها تختلف شكلا ومضمونا في مصر.

فمنذ يناير 2011 ومحاولات فصل الجيش عن الدولة والهجوم المتواصل والعنيف عليه لم يحمل التقدم والأستقرار , بل حمل التراجع والإضطراب والفوضي للدولة.
كل ما جري من إضطرابات وخلل أصاب الدولة المصرية كان سببه محاولات إخراج أهم وأخطر مكون في المعادلة المصرية من السياق والمشهد.

فمنذ القدم والجيش هو أساس تكوين الدولة فقد تشكل في الأصل قبل توحيد شطري الدولة المصرية
في العصر الحديث وتحديدا في عهد محمد علي تشكل الجيش أيضا قبل وضع أساسات الدولة وتشكيل هيكلها.

إنهاء الملكية وتشكيل الجمهورية والإستقلال كانت إرادة الجيش

30يونيو 2013 خرجت الملايين رغبة شعبية رحيل النظام وإستدعاء الجيش مرة أخري ليعود الإتزان للمعادلة مرة أخري لتصحيح موازيين مالت.
أدرك الشعب في ضميره ووجدانه خطر ما حدث طوال العامين والنصف آنذاك أدرك بذكائه الفطري فكان النداء للقوات المسلحة وحدها دون غيرها دليل دامغ وكاشف علي استيعاب الدرس.

مصر ليست باكستان أو تركيا  مصر ليست أمريكا او المملكة المتحده.. فــ “إرادة” الجيش هي من تمثل الإرادة الوطنية بشقيها الإرادة الوطنية للدولة والإرادة الوطنية للشعب , فالجيش يستوعب تماما الإرادتين معا وتخرج مواقفه متفقه الي حد بعيد مع الإثنين في قرارات وتوجهات تخدم بالنهاية

مصر الدولة
مصر الشعب
مصر الحضارة
مصر التاريخ
مصر ام الدنيا و اد الدنيا

حفظ الله الجيش حفظ الله مصر

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.