يوم تقدير و وفاء …حفل بمناسبة يوم المسن العالمي بدار المسنين ببورسعيد

كتب / أحمد العزبي . " رصـــد الــوطــن" تحتفل دار.
Article rating: 1 out of 5 with 1 ratings

يوم تقدير و وفاء …حفل بمناسبة يوم المسن العالمي بدار المسنين ببورسعيد

كتب / أحمد العزبي . " رصـــد الــوطــن" تحتفل دار...
رئيس مجلس الادارة احمد ادهم
المدير التنفيذي احمد العزبي
اخر الأخبار

اخبار عاجلة

يوم تقدير و وفاء …حفل بمناسبة يوم المسن العالمي بدار المسنين ببورسعيد

17 أكتوبر، 2016, 3:07 ص
496
يوم تقدير و وفاء …حفل بمناسبة يوم المسن العالمي بدار المسنين ببورسعيد
طباعة
كتب / أحمد العزبي .
” رصـــد الــوطــن”

تحتفل دار المسنين ببورسعيد  مع العالم أجمع باليوم العالمي للمسنين 2016م ، ويأتي هذا الاحتفال في إطار استراتيجية وزارة الشئون الاجتماعية والتي تحرص على تطوير أساليب الرعاية الصحية لكبار السن ودمجهم في البرامج الاجتماعية والثقافية ومشاركة المجتمع بخبراتهم المتنوعة ونشر الوعي المجتمعي بحقوق المسن وأساليب الاهتمام به ورعايته وتوعية المجتمع بأن الأسرة هي المكان المثالي والوحيد لاحتضانه ورعايته.

أقيم  أمس  حفل يوم المسن العالمي بدار المسنين ببورسعيد بحضور سفير السلام الرائد مختار السنباري تحت قيادة المحترمة الحبوبة مدام / فتحية فرج ، وقال الرائد مختار ” تشرفت بوجودي مع هؤلاء العظماء والأصدقاء والآباء و الأمهات و الكوكبة المحترمة من رجال المجتمع المدني وشعاري دائما رسم البسمة في وجوة البشر بالحياة و الأمل و التفاؤل

وبهذه المناسبة أعرب سفير السلام الرائد مختار السنبارى قائلا:

فاليوم الجميع يعمل علي توفير الجو الأسري لأولئك الذين اضطرتهم الظروف لأن يكونوا بلا شركاء فعليين واختاروا بإرادتهم ألا تتوقف حياتهم عند سن المعاش وأن يكون هذا السن بداية مرحلة جديدة تنعم بالنشاط والحيوية فاستبدلوا أسرهم الحقيقية بأسر جديدة من نفس أعمارهم( زملاء بالدار) أو من أعمار أخرى (العاملين والمسئولين بالدار) تربطهم علاقات أقوى من علاقة الدم لأنها علاقات اختيارية إرادية نبعت من داخل الأفراد وهذا ما يدعيني إلى مطالبة المجتمع بأن يُغير نظرته المشوشة إلى هذه الدور فهي ليست أماكن يتخلص فيها الأبناء والأحفاد من مسئولية أبائهم وأمهاتهم وإنما هي حياة جديدة يبدأها الآباء والأمهات للعيش لأنفسهم دون أعباء ومسئوليات أبنائهم.
وختم حديثه…اتمني من الله ان نكون أسرة بسيطة وعلاقات جديدة وروابط اجتماعية لتحقيق جو أسري بديل يغرس الأمل والتفاؤل في نفوس النزلاء/النزيلات ويُخرج ما بداخلهم من طاقات متفجرة. و نعطيهم الأمل في الحياة والثقة في القدرة على التغيير والاستمرار في العطاء أساس العلاقة التكاملية بين جميع الموجودين بالدار كل في موقعه.
والجدير بالذكر أن الدار  المسنين تسعى إلى توفير جو أسري ممتع للنزلاء يساعد على إعادة دمجهم في الحياة الاجتماعية وعدم الانطواء. بالأضافة إلى تصحيح النظرة المغلوطة عن دور رعاية المسنين لدي أفراد المجتمع باعتبارها دور للعجزة وأماكن تبعث على الشفقة لأنها دليل على عقوق الأبناء.
والتأكيد على أن الرغبة في العمل والحياة والقدرة عليها حق أصيل لكل إنسان دون تمييز على أساس العمر أو الجنس أو الطبقة الاجتماعية أو التعليم أو الحالة الاقتصادية………والخ.
وأملي دائما أن يتفق جميع الموجودين بالدار على كل المستويات في اتخاذ القرارات وتقديم المقترحات لأن المشاركة هي الضمانة الحقيقية لتنفيذ هذه القرارات والمقترحات واستمراريتها و كذا التعاون مع الجهات والمؤسسات الشبيهة من أجل تحسين الخدمات المقدمة بالدار على جميع المستويات و تفعيل الدور الاجتماعي والثقافي والترفيهي من خلال تشكيل لجان نوعية (اجتماعية وثقافية وترفيهية……الخ) من النزلاء والقائمين على العمل بالدار .

 

إرسل لصديق

  • مقالات ذات صلة
  • المزيد من الكاتب
  • مقالات قد تهمك

تعليقات الموقع

تصويت

ماهو رأيك فى التصميم الجديد ؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

رصد الوطن جريدة عربية بوابة الاعلام النظيف -تعرف علي الراي و الراي الاخر - الاخبار في كل لحظة اخبار الرياضة المصرية الاهلي و الزمالك اخبار السياسة اخبار الحكومات