رئيس مجلس الادارة

المدير التنفيذي

احمد العزبي
طرح أغنية “الحنجل والمنجل” لمحمد سمير بالتعاون مع المؤلف إسماعيل فارسمها العلاوى تطرح أحدث أغانيها «اظبطلى نفسك» الأسبوع المقبلالحوار الوطني لأصدقاء المناخ بمدينة الأسكندريةتكريم مصفف الشعر أبانوب صلاح في مهرجان أوسكار ايجبت السينمائيأحمد ميدو مصمم جرافيك مبدعهيما جو : يعرض بعض الطرق المثلي التى يجب اتباعها لحماية الشعر تكريم خبيرة التجميل ميرو في مهرجان أوسكار ايجبت السينمائي خالد منير أفريقيا تيشرت  بواسطة سليم منصورية المغرب تكريم الإعلاميه هبه المصري علي هامش فاعليات مهرجان وملتقي أميرة الشرق انغام و احمد سعد يحتفلان باليوم الوطني السعودي 92 في جدة
  • الرئيسية أخبار 200ألف جنيه تعاون مشترك من مجلس أمناء لإدارة مدرسية بغرب طنطا التعليمية

    200ألف جنيه تعاون مشترك من مجلس أمناء لإدارة مدرسية بغرب طنطا التعليمية

    ahmed-hefny 822
    200ألف جنيه تعاون مشترك من مجلس أمناء لإدارة مدرسية بغرب طنطا التعليمية
    واتساب ماسنجر تلجرام

    متابعه : هاني حسين ..
    نجحت إدارة مدرسة الشهيد سعيد الشيشينى الابتدائية بقرية منشأة جنزور التابعة لإدارة غرب طنطا التعليمية بقيادة الأستاذ أحمد جمعة,مدير المدرسة, فى تقديم نموذج مشرف للتعاون المثمر بين مجلس أمناء المدرسة الذى يترأسه الأستاذ علي داود والإدارة المدرسية الأمر الذى نتج عنه مشاركة مجلس أمناء المدرسة بمبلغ مالي تعدى 200 ألف جنيه للنهوض بالعملية التعليمية بالمدرسة من كافة الجوانب والإنشاءات اللازمة .
    فى سياق متصل جاءت بداية الانطلاقة الحقيقية للخطة الموضوعه للنهوض بالمدرسة بإنشاء 8 دورات مياه جديدة كاملة المرافق للطلاب بتكلفة إجمالية بلغت 65 ألف جنيه, فيما تم إحلال وتجديد 6 دورات مياه قديمة بتكلفة بلغت 55 ألف جنيه , كما ساهم مجلس الأمناء بمبلغ قدره 10 ألاف جنيه لغسيل ودهان جميع أسوار المدرسة من الداخل والخارج لتكون المدرسة صورة مشرفة لجميع اهالي قرية منشأة جنزور بمدينة طنطا .
    فى السياق ذاته لفتت الجهود المبذولة من قبل مجلس الأمناء والإدارة المدرسية انتباه الإدارة التعليمية لغرب طنطا بقيادة الأستاذ صبري الدسوقي,مدير عام الإدارة, الذي كان له دور بارز ومحوري فى استكمال مسيرة النجاح والتعاون المشترك لتصبح المدرسة نموذجا مشرفا لإدارة غرب طنطا أمام كافة الإدارات e
    في هذا الإطار كان لأحمد جمعة,مدير إدارة المدرسة, بصمة واضحة ودور بارز في الإشراف على عملية التطوير التي تتم بالمدرسة نهارا وليلا حتى يكتمل الحلم الذي انتظره الجميع بأن تكون المدرسة فى مقدمة مدارس الإدارة التعليمية . فسرعان ما تم شراء وتركيب 4 بوابات حديدية للمدرسة بتكلفة إجمالية بلغت 11 ألف جنيه , فيما تم صرف 15 ألف جنيه من جانب مجلس أمناء المدرسة لترميم وإصلاح أسطح مباني المدرسة , كما استرعى انتباه الجميع تركيب سيراميك لمدخل المدرسة وبلاط لأرصفتها بتكلفة بلغت 3 ألاف جنيه .
    في السياق نفسه كان لدور مجلس الأمناء البارز داخل المدرسة أثر فعال فى ترابط وتلاحم كافة العاملين بالمدرسة على قلب رجل واحد وكأنهم فى ملحمة حماسية أبى الجميع فيها ألا تنتهى إلا وجعل مدرسة الشهيد سعيد الشيشينى فى مصاف المدارس التي تنافس على المراكز الأولى فى شتى المجالات . وقد تحقق ذلك بفوز المدرسة بالعديد من المسابقات على مستوى الإدارة والمديرية وكذلك الفوز بالمركز الأول فى المشاركة المجتمعية خارج المدرسة ليستمر العطاء قائما حتى هذه اللحظة وسط حالة من الحيوية والنشاط سادت كافة أرجاء المدرسة , وعلى الفور كانت صيانة أعمال السباكة والصرف الصحي أهم الأمور التي تكاتف الجميع لإنهاءها إلى جانب بناء سور لحديقة المدرسة وشراء أجهزة الحاسب الألي وكاميرات تصوير وماكينات طباعة وأدوات للنظافة وغيرها من لوازم المدرسة بتكلفة إجمالية بلغت 30 ألف جنيه .
    واستكمل مجلس أمناء المدرسة مسيرة عطاءه بتخصيص مبلغ شهري لأجور عاملات المدرسة , كما احتفلوا بيوم اليتيم بشراء ملابس جاهزة لأكثر من 75 طالبا بالمدرسة بتكلفة إجمالية تعدت 20 ألف جنيه باإضافة إلى مساهمتهم فى أعمال الكهرباء وتركيب كشافات إضاءة ليلة وغيرها من الأمور اللازمة لراحة أبناءهم داخل المدرسة ليصل إجمالي المبلغ المنصرف من جانب مجلس الأمناء للمدرسة ما يتعدى 200 ألف جنيه وسط حالة من السعادة والسرور على وجوه الجميع بهذا الإنجاز الذي يعد تاريخيا لمدرسة ريفية بهذا الحجم .
    وفى هذا الإطار كان هناك جنود مجندة من العاملين داخل المدرسة لمساعدة مجلس الأمناء فى تنفيذ مهمته فى خطة التغيير الجذري والشامل للمدرسة على رأسهم ” نبيه اسماعيل – ياسر شلبي – زينب فودة – صباح أمين – عبير السيد – هنيات شعبان – محمد المغربي- عبد اللطيف زكريا – صابرين ربيع – وآخرين ” كان لهم بصمات واضحة فى أن تكون مدرسة الشهيد سعيد الشيشيني أولى مدارس الإدارة فى كافة الأنشطة والمجالات ليضرب بذلك كله مجلس أمناء المدرسة أروع الأمثلة للمسؤولين عن التعليم داخل مصر فى كيقية المشاركة المجتمعية والإحساس بأهمية التعليم وتربية الصغار وبذل الغالي والرخيص فى سبيل راحة أبناء بلدهم والوقوف جنبا إلى جنب مع وزارة التربية والتعليم فى دورها تجاه الطلاب إيمانا منهم بأن هؤلاء الأطفال سيكونون الشعلة التي تنير الطريق لمصر فى المستقبل .

    ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، و‏‏أشخاص يجلسون‏‏‏
    ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏أشخاص يقفون‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏
    ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢١‏ شخصًا‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏‏أشخاص يقفون‏، و‏حشد‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏‏
    ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يجلسون‏‏‏

    اترك تعليقا

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.