الرئيسية مقالات آفة الجهل بأفراح مصر

آفة الجهل بأفراح مصر

moda 1535
آفة الجهل بأفراح مصر
واتساب ماسنجر تلجرام
كتبت / سوزان هاشم
“رصــــد الـــــــوطـــن”

الجاهل هالك، فعداوة العاقل أقل ضرراً من مودة الجاهل فمجتمعنا مختلفآ بكل مقاييسه وبالطبقات، فنجد الكثير لا يدركون ما يقولون ويرددون فقط دون الاستيعاب، فوقعوا بمستنقع الجهل المميت واسوأ انواع الجهل هو ” الجهل بالدين ” فمنتشر بالافراح وحفلات مصر عامه وبالافراح الشعبيه خاصه، بعيدا عن بشاعة وتلوث المظاهر عن كمية المخدرات، والاسلحه، والراقصات العاريات، ولكن الذى يثيرك غضبآ، أن اصبح إحياء الافراح للتصفيق والتشجيع بالزغاريط والرقص يكون، بذكر الله ورسوله،فكثيرا بالافراح يصدر من الجاهلين الحماقة وسوء التصرف،عندما تذهب لحفله زواج او خطبه تجد من الفرقات الموسيقيه والغنائيه، مستفزينك بقول ( ال يحب النبى يصقف، ال يحب ربنا يسمعنا زغروطه، ال يحب ربنا يقوم يرقص العروسين، والخ)! فهل هذا تعبيرنا عن حب الله ورسوله بهذا الجهل المميت؟ هذا هو حال الجاهل والمتخلف، لذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(من يرد الله به خيراً يفقه في الدين)، وقال الشعبي (رحمه الله): (اتقوا الفاجر من العلماء والجاهل من المتعبدين فإنه آفة كل مفتون).
فلماذا تربطوا جهلكم بالدين، بحفلاتكم ونزواتكم.
فيا ايها المفرحون الجاهلون ابعدوا افراحكم وحفلاتكم ورقصكم وفسادكم عن ذكر الله ورسوله، فلا تلوثوا ذكرهم بجهلكم وحماقتكم فكونوا محبين لهم بالصلاه والذكر الحكيم والقرأن الكريم، بأفعالكم الكريمه الحكيمه العاقله ترضى الله ورسوله.
فالجهل مصيبة المصائب، وآفة الآفات في المجتمعات، فإذا حل الجهل في أمة من الأمم، لا يكون مصيرها إلا الهلاك والبوار، لأنها لا تستطيع على شيء، وعندما لا تستطيع على شيء، فإنها ستكون عرضة دائمآ وأبداً لبغي الأعداء،فمغبة الجهل قاتله.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *