الرئيسية اخبار عاجلة الاختلاف فى الرأى لا يفسد للود قضية

الاختلاف فى الرأى لا يفسد للود قضية

moda 442
الاختلاف فى الرأى لا يفسد للود قضية
واتساب ماسنجر تلجرام
كتب رضا بدير
 انت حر مالم تضر عيش حرا رضا  إننى اتعجب من الذي يظن الحياة شيئا و الحرية شيئا آخر ، و لا يريد أن يقتنع بأن الحرية هي روح الحياة وهى المقام الأول للحياة و أن لا حياة بلا حرية ” لكن الحرية المطلقة تؤدي في المجتمع الى الانحراف الاخلاقي والفكري ولا تتحقق حرية تامة في نظام البشر؛ لأن تمام الحرية هو الانخلاع عن جميع القيود، وعن كل مراعاة للغير.. أن الحرية المحمودة هي حرية مقيدة، بأن لا يكون سبب فوضى، وخلع للوازع بين الأمة، أو موجب وهن و.. فهي عندما حرر الإنسان من أغلال الجاهلية وظلمها وظلماتها و الشهوات ايضا. ومنها: ب- حرية الرأي قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: ((أفضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر )) وقال تعالى : ((ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير و يأمرون بالمعروف و ينهون عن المنكر و أولئك هم المفلحون)) د- الحرية السياسية قال تعالى : (( إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها و إذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل )). شبابنا بين الحاضر والمستقبل سواح في عالم يغوص في اعماق الماضي فينا من يتألم عليه ومنا من يتألم علي الحاضر قيم واخلاق باتت ذكري لم يتوهم انهم مازالو علي قيد الحياه قيم انتهي عصرها وبداء قيم عصر المصله ياصحبي اطلقت كما تطلق الرصاص علي شهداء الاخلاق الحميده بين الحنايا القلب والعقل شتات اين ذهبت اخلاق الشباب اين ضاعت المبادئ والاحلاق من المسئول عن فقدانها هل المنشأ هل الاصدقاء ولكن في نظري هي البيئه وما بها من قيم تسيطر علي شبابنا وان كانت التربيه هي الأساس فماذا نفعل للحفاظ علي رجال الغد من مخاطر اليوم سؤال للمناقشة اولادنا في خطر حقيقي مقال للمناقشه علي ارض الواقع بين خطر شباب اليوم علي شباب الغد صفان تتوارث بين الشباب وتنتشر كأنتشار النار في الهشيم.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *