الرئيسية اخبار عاجلة اللجنة التشريعية بمجلس النواب تستند لـ6 مواد دستورية فى تعديل “الهيئات القضائية”

اللجنة التشريعية بمجلس النواب تستند لـ6 مواد دستورية فى تعديل “الهيئات القضائية”

moda 594
اللجنة التشريعية بمجلس النواب تستند لـ6 مواد دستورية فى تعديل “الهيئات القضائية”
واتساب ماسنجر تلجرام

كتب محمد عبد الله سيد الجعفرى 

"رصـــد الـــــــــوطــــــــن"


اكدت مصادر هامة داخل اللجنة التشرعية بمجلس النواب ان اللجنة التشريعية بمجلس النواب استندت ، إلى 6 مواد توافق القانون والتعديل المطروح من الدستور الحالى، وضعتها فى المذكرة التى تقدمت بها إلى رئيس مجلس النواب، تحت عنوان "القواعد الدستورية الحاكمة لمشروع تعديل بعض أحكام قوانين السلطة القضائية ومجلس الدولة وهيئة قضايا الدولة والنيابة الإدارية، المعروفة بتعديلات طريقة اختيار رؤساء الهيئات القضائية".والمواد الدستورية هى المواد: 184، و185، و186، و190، و196، و197.وتنص المادة 184 على: السلطة القضائية مستقلة، تتولاها المحاكم على اختلاف أنواعها ودرجاتها، وتصدر أحكامها وفقاً للقانون، ويبين القانون صلاحياتها، والتدخل فى شئون العدالة أو القضايا، جريمة لا تسقط بالتقادم".وتنص الماة 185 على: "تقوم كل جهة، أو هيئة قضائية على شئونها، ويكون لكل منها موازنة مستقلة، يناقشها مجلس النواب بكامل عناصرها، وتدرج بعد إقرارها فى الموازنة العامة للدولة رقماً واحداً، ويؤخذ رأيها فى مشروعات القوانين المنظمة لشئونها."وتنص المادة 186 على: "القضاة مستقلون غير قابلين للعزل لا سلطان عليهم فى عملهم لغير القانون، وهم متساوون فى الحقوق والواجبات، ويحدد القانون شروط وإجراءات تعيينهم، وإعاراتهم، وتقاعدهم، وينظم مساءلتهم تأديبياً، ولا يجوز ندبهم كليا أو جزئيا إلا للجهات وفى الأعمال التى يحددها القانون، وذلك كله بما يحفظ استقلال القضاء والقضاة وحيدتهم، ويحول دون تعارض المصالح. ويبين القانون الحقوق والواجبات والضمانات المقرره لهم".وتنص المادة 190 على: "مجلس الدولة جهة قضائية مستقلة، يختص دون غيره بالفصل فى المنازعات الإدارية، ومنازعات التنفيذ المتعلقة بجميع أحكامه، كما يختص بالفصل فى الدعاوى والطعون التأديبية، ويتولى وحده الإفتاء فى المسائل القانونية للجهات التى يحددها القانون، ومراجعة، وصياغة مشروعات القوانين والقرارات ذات الصفة التشريعية، ومراجعة مشروعات العقود التى تكون الدولة، أو إحدى الهيئات العامة طرفاً فيها، ويحدد القانون اختصاصاته الأخرى".وتنص المادة 196 على: "قضايا الدولة هيئة قضائية مستقلة، تنوب عن الدولة فيما يرفع منها أو عليها من دعاوى، وفى اقتراح تسويتها ودياً فى أى مرحلة من مراحل التقاضى، والإشراف الفنى على إدارات الشئون القانونية بالجهاز الإدارى للدولة بالنسبة للدعاوى التى تباشرها، وتقوم بصياغة مشروعات العقود التى تحال إليها من الجهات الإدارية وتكون الدولة طرفاً فيها، وذلك كله وفقاً لما ينظمه القانون. ويحدد القانون اختصاصاتها الأخرى، ويكون لأعضائها كافة الضمانات والحقوق والواجبات المقررة لأعضاء السلطة القضائية، وينظم القانون مساءلتهم تأديبياً".وتنص المادة 197 على: "النيابة الإدارية هيئة قضائية مستقلة، تتولى التحقيق فى المخالفات الإدارية والمالية، وكذا التى تحال إليها ويكون لها بالنسبة لهذه المخالفات السلطات المقررة لجهة الإدارة فى توقيع الجزاءات التأديبية، ويكون الطعن فى قراراتها أمام المحكمة التأديبية المختصة بمجلس الدولة، كما تتولى تحريك ومباشرة الدعاوى والطعون التأديبية أمام محاكم مجلس الدولة، وذلك كله وفقا لما ينظمه القانون. ويحدد القانون اختصاصاتها الأخرى، ويكون لأعضائها كافة الضمانات والحقوق والواجبات المقررة لأعضاء السلطة القضائية. وينظم القانون مساءلتهم تأديبيا ويوجد بعض من السادة القضاء يعتردون بقوة مشروع السلطة القضائية ويعتبرونها توغل صارم على اختصاصات القضاء وعدم مرعات الفصل بين السلطات

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.