خاطرة ” طموح فضيلة ” للأديبة : إسـراء عبد الستار

متابعة : عـلاء سليمان "رصــــد الـــوطـــن" في منزلي القديم،كانت صوره.
Article rating: out of 5 with ratings

خاطرة ” طموح فضيلة ” للأديبة : إسـراء عبد الستار

متابعة : عـلاء سليمان "رصــــد الـــوطـــن" في منزلي القديم،كانت صوره...
رئيس مجلس الادارة احمد ادهم
المدير التنفيذي احمد العزبي
اخر الأخبار

ثقافة

خاطرة ” طموح فضيلة ” للأديبة : إسـراء عبد الستار

30 يناير، 2019, 7:07 م
173
خاطرة ” طموح فضيلة ” للأديبة : إسـراء عبد الستار
طباعة
متابعة : عـلاء سليمان
“رصــــد الـــوطـــن”

في منزلي القديم،كانت صوره مرسومة لامرأة ذات هيبة عاليه،ثمينة بعض الشئ،تظهر عليها علامات القوة والشموخ.
وعندما سألت عنها قلت، إنها صورة( للعميريه ) وهذه العميريه قصتها كبيرة حيث أنها خرجت من نار الفرن
وجاءت من بلدتها ( العميرات) التي تحت الأرض كي تسلمني خاتماً سحرياً بأمر من أميرها أمير بلده العميرات وذلك ردا لمساعدتي له في أن يصل إلى بئر المياه ،عندما كان الأمير فى زيارة إلى الأرض العلوية، وعطش عليها من حرارة الشمس فأوردته بئر المياه.

كان عمري حينئذ عشر سنوات ، وألبستني( العميريه) الخاتم في إصبعي ، وأخبرتني أن هذا الخاتم سحري، يحقق الأمنيات!!

أنا اليوم فقد كبرت وتهيأت لدخول كليه العلوم، فقد أعلنت الكلية مسابقه (المكتشف أو المخترع الذكي).
سوف يكون موضوع بحثي هو سر جاذبية بحر الرمال العظيم، طلبت من خاتمي السحري أن يحضر لي مجموعه من الرمال لأقوم بتحليلها،

يتضح أن شحنة الرمال التي جذبها الخاتم السحري، مضادة لشحنه أنويه الرمال الموجودة فى بحرها،فجذبت قوه الرمال العينة التي بيدي، فجذبتني العينة خلفها وابتلعتنى الرمال!!!!
كدت أختنق ومع حسن الحظ رأيت أنابيب ورقية لكنها متينة وكأنها مبطنه بالالومنيوم لشدة متانتها.
فقذفت الأنبوبة بى للأسفل ، إلى أرض الأحلام ، أرض تحت الأرض!!!!
ما كل هذا الجمال؟؟.
فهناك سقف مصنوع من ورق الشجر الأخضر وورود حمراء وزهور مختلفة الألوان وبحيرة تفصل بين اليمين واليسار،
يا للروعة!!
لكن يتضح أنى لن أكمل هذا الاكتشاف الرائع حيث قبض علي الحراس، ووقعت أسيره تحت رحمه الملكة؛
كدت أسقط مغشياً علي من جمال الملكة، وقد حكيت لها الحكاية كاملة ولكنها لم تصدقني وأجرت عليا عقوبة الحبس، حتى أخبرها كلاما تفهمه غير الخاتم السحري، وإلا ستعتبرني جاسوسة تغزو ما تحت الأرض!!!
وبينما الحراس آخذين بى إلى السجن، إذا بى أرى الأمير الذي رأيته منذ عشر سنوات يبحث عن المياه على الأرض.وبعدها أرسل لى الخاتم السحري ، يتضح أنه رآني وتذكرني. وإذا به يسير ناحيتي فناداني : فضيلة!!!
أجبت: نعم سيدي!!!
حينئذ أخبرته عما حدث فأخذ بى إلى الملكة وأخبرها انه أنا التي أرشدته على بئر المياه، حين عطش على الأرض من شدة حرارة الشمس، وان الخاتم السحرى هو الذي أرسله إلي!!!!
اعتذرت لي الملكة وقررت مساعدتي للعودة للوطن.
ما هى إلا ساعات قليله وقد وصلت إلى الأرض عن طريق سرداب سري لا يعرفه إلا الملكة وابنها الأمير
وتقدمت للمسابقة ببعض الصور التي التقطتها للبحيرة والملكة والأمير
وفذت بالمركز الأول!! المكتشف الذكي!!!!

إرسل لصديق

الوسوم :
  • مقالات ذات صلة
  • المزيد من الكاتب
  • مقالات قد تهمك

تعليقات الموقع

تصويت

ماهو رأيك فى التصميم الجديد ؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

رصد الوطن جريدة عربية بوابة الاعلام النظيف -تعرف علي الراي و الراي الاخر - الاخبار في كل لحظة اخبار الرياضة المصرية الاهلي و الزمالك اخبار السياسة اخبار الحكومات