” رانيا يوسف ” تخطف الأنظار بأحدث الصيحات في عالم الأزياء مستخدمه فن البانتير

كتبت / نجاح سالم "رصــــد الــــوطــن"   يختلف الناس عن.
Article rating: out of 5 with ratings

” رانيا يوسف ” تخطف الأنظار بأحدث الصيحات في عالم الأزياء مستخدمه فن البانتير

كتبت / نجاح سالم "رصــــد الــــوطــن"   يختلف الناس عن...
رئيس مجلس الادارة احمد ادهم
المدير التنفيذي احمد العزبي
اخر الأخبار

أخبار

” رانيا يوسف ” تخطف الأنظار بأحدث الصيحات في عالم الأزياء مستخدمه فن البانتير

30 يوليو، 2017, 7:24 م
1349
” رانيا يوسف ” تخطف الأنظار بأحدث الصيحات في عالم الأزياء مستخدمه فن البانتير
طباعة
كتبت / نجاح سالم
“رصــــد الــــوطــن”

 

يختلف الناس عن بعضهم البعض حيث يتميز كل شخص بمهارات خاصه به،ومن ضمن هذه المهارات الرسم أو فن الرسم وهو أحد الفنون التي يمتاز بها بعض الأشخاص حيث يعد أحد أشكال الفنون المرئيه،حيث يقوم الرسم بالتعبير عما يدور في داخل الشخص من أفكار وخواطر عن طريق الخطوط أو البقع المختلفه التي يقوم برسمها.

رانيا يوسف يونس : فنانه مصريه وتعتبر من الأسماء المميزه في الرسم علي الملابس تهوي كل ما يتعلق بالفن،شخصيه عفويه جدآ “رانيا”خريجه تجاره قسم إداره أعمال وحاصله علي دبلومه من الجامعه الأمريكيه في إداره الأعمال،موهبه الرسم لديها منذ نعومه أظافرها فكانت ترسم علي علب سجاير والدها وعلي حيطان غرفتها والابواب لأجل هذا تمنت أن تلتحق بكليه فنون جميله أو تطبيقيه لكن لم يمكنها المجموع من ذلك،بعد التخرج بدأت حياتها المهنيه بتخصصها لفتره وفي تلك الفتره شعرت بميولها للرسم سرعان ما تركت عملها لانها لم تجد نفسها ولأنها تملك قدره إبداعيه في الإحساس بالشئ المرسوم قررت أن تتخصص بفن الرسم وأن تقدم من خلاله أشياء مختلفه وجديده تستطيع أن تحقق من خلالها نجاحات.

بدايتها كانت من خلال الرسم علي طرح والدتها وسرعان ما لاقت الفكره استحسان وإعجاب الكثرين وبدأ يطلب منها عمل كميات من الطرح المرسومة  مما شجعها علي الاستمرار والتوسع بفكره عمل مشروع من خلال أخذ شقة صغيرة العمل فيها مقتصر علي الرسم علي الطرح وبعد أن كانت تقوم بعملها لوحدها أصبح معاه عماله مكونه من مجموعه لابأس بها من البنات،عملت كل الأشكال المرسومة ومطعمه بالكروشيه نجحت الفكره.

وتمكنت “رانيا”من استقطاب العديد من الناس وبدأت تورد لبعض المحلات،وبعد عده سنوات قررت أن تطور أكثر من شغلها وفي تلك الفتره شعرت بميولها إلي عالم الأزياء،سرعان ما أضافت فكره الرسم علي الملابس،وبالفعل بدأت بالشيلان القطنية وكانت مرسومة كما عملت علي تزيينها بالشراشيب وكانت بتصنعها بأيديها لأن في ذالك الوقت لم تكن الشراشيب مطروحة بالسوق وبعد ذلك ظهرت موضه الشراشيب.

بعد ذلك بدأت بتصميم الملابس والموديل والرسم علي كل قطعه بأيديها مع مراعاة إيجاد أفكار جديدة ومبتكرة وبعيدة عن التقليد وبالفعل تألقت في الرسم علي الملابس،وكانت حريصة بأن تقوم بالرسم علي كل قطعه بإيديها حتي يكون إحساسها وروحها في كل قطعة لأن الرسام روحه هي اللي ترسم وبالفعل تألقت في الرسم علي الملابس والرسم علي المخدات،ونظرآ لتميز أفكارها لم يكن في مخيلتها التطور السريع الذي حققته ووضع قدميها داخل أبواب الشهرة.

أول ظهور لها من الميديا كان مع الإعلامي القدير والذي تعتبره بمثابه أخ وصديق هو “شريف مدكور”في برنامج ساعه مع شريف علي قناه المحور وثاني ظهور لها كان مع الإعلاميه الجميله أمينه شلبايه وكل ذلك كان بمثابه دفعه قويه لها وتوال الظهور في اغلب القنوات والبرامج التليفزيونيه ومن هنا بدأ حلمها يتحقق وأصبحت من المتميزين في هذا المجال وحققت شهرة عالية في هذا المجال، قررت “رانيا”أن تخرج بره الصندوق وإتجهت للعمل كستايلست.

ستايلست هو الشخص المكلف برسم نوع واحد أو أكثر من الملابس لتشكيل مجموعه من التصاميم، عملت ستايلست وهذ لم يحدث من قبل مع أي مصممه أزياء أن تشتغل ستايلست بجانب تصميم الأزياء حيث عملت ستايلست لمسلسل “يانا يا إنتي” بطوله “فيفي عبده وسميه الخشاب ووفاء سالم”التي كانت ستايلست ومصممه أزياء وأيضاً في مسلسل “أستاذ ورئيس قسم” بطوله “عادل إمام”وأخيرآ ستايلست في برنامج “شارع شريف”علي CbC وبعدها قناه “النهار” ثم استضافت في قناة “الحدث”كمثال ونموزج للمرأه العربيه الناجحه في مجال عملها وتشجيع السيدات علي السعي لتحقيق أحلامهن.

كانت تملك أتيليه خاص بها الي أن حدث إنفجار مدوي بالعماره اللي فيها الأتيليه بسبب قنبلة مفخخة وعلي أثر هذا الإنفجار أصيبت بشرخ في القدم وبعض الكدمات وخسرت الأتيليه،أدركت وقتها أن الله أبقاها علي قيد الحياه لحكمه،ومن الأسباب التي ساعدتها للوقوف مره أخري الدعم والتشجيع من عائلتها وأصدقائها وحب الناس لها والوقوف بجانبها في محنتها كل هذا كان بمثابة دعم لطموحاتها ودفعه إلي الأمام لبلوغ النجاحات.

وفي خلال شهر استطاعت فتح أتيليه لكن ليس بحجم الأول وبدأت مرة أخري من الصفر مما شجعها علي عمل أقوي كولكشن “الليله الكبيره،المعز،الزهور،وأخيراً كولكشن الحياه” من خلاله استطاعه أن تواكب الموضة بلمسات خاصه وحاز علي إعجاب وإقبال كبير من السيدات والفتيات،عملت أكثر من 50 كولكشن علي مراحل مختلفه علي مدار حوالي 7 سنوات غير الإكسسوارات  والشنط.

إرسل لصديق

  • مقالات ذات صلة
  • المزيد من الكاتب
  • مقالات قد تهمك

تعليقات الموقع

تصويت

ماهو رأيك فى التصميم الجديد ؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

رصد الوطن جريدة عربية بوابة الاعلام النظيف -تعرف علي الراي و الراي الاخر - الاخبار في كل لحظة اخبار الرياضة المصرية الاهلي و الزمالك اخبار السياسة اخبار الحكومات