الرئيسية أخبار طيار يرفض الإقلاع بطائرته من المدينة المنورة بعد منع مصرى ووالدته من السفر

طيار يرفض الإقلاع بطائرته من المدينة المنورة بعد منع مصرى ووالدته من السفر

moda 1195
طيار يرفض الإقلاع بطائرته من المدينة المنورة بعد منع مصرى ووالدته من السفر
واتساب ماسنجر تلجرام
كتبت / آروى ياسر 
“رصـــد الـــوطــن”

تداولت العديد من مواقع التواصل الاجتماعي واقعة قيام طيار تابع للشركة الوطنية مصر للطيران، بالإصرار على عدم الإقلاع بطائرته إلا بعد حل أزمة أحد المصريين مع أحد أفراد أمن مطار المدينة المنورة. ونالت الواقعة اهتمام عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي معددين شهامة أطقم مصر للطيران، ساردين العديد من الوقائع الإنسانية التى قامت بها أطقم مصر للطيران في العديد من المطارات العالمية، وتقديم كافة الخدمات الطبية والإنسانية للركاب. واحتلت واقعة مطار المدينة المنورة اهتمام المتابعين حيث قام كابتن الطائرة “محمد صبرة” منذ عدة أيام بالإصرار على عدم الإقلاع بطائرته إلا بعد إنهاء مشكلة أحد المصريين ووالدته مع أحد أفراد الأمن السعودى بمطار المدينة المنورة.
وسرد أحد ركاب الطائرة الواقعة حيث أكد أن أحد أفراد الأمن السعودى المعينين على بوابة الجوازات بعد الختم نهر أحد الركاب المصريين وعنفه ظنًا منه أنه معترض على طريقة مراجعة الجوازات، فقام بإخراج الراكب من الطابور بطريقة عنيفة من الطابور وهدده بمنعه من السفر. ويضيف الراكب أنه تصادف عبور قائد الطائرة الكابتن محمد صبرة وملاحظته للواقعة وتدخل لإنهاء سوء التفاهم إلا أن الجندى السعودى أصر على منعه من الصعود إلى الطائرة، فأصر كابتن مصر للطيران على سفر الراكب وتعهد بعدم الإقلاع بطائرته إلا والراكب المصرى بصحبته.
ويشير الراكب إلى آن قائد طائرة مصر للطيران استمع إلى الطرفين، وأصر على مراجعة كاميرات المراقبة بالمكان لإثبات عدم تعدى الراكب المصرى او القيام بأى سلوك من شأنه منعه من السفر وتوقيفه، كما أصر على إبلاغ سلطة الطيران المدنى والسعودى بالواقعة للتحقيق لتحمل مسئولية عدم إقلاع الطائرة.
ومن جانبه أكد الكابتن محمد صبرة في رده على أحد رواد موقع التواصل الاجتماعي إن العلاقة بين رجال الأمن السعوديين والمصريين تتميز بالتفاهم والتناغم، ويكن كل طرف للآخر احتراما كبيرا إلا أن سوء التفاهم أدى للأزمة التى انتهت سريعا، مشيرا الى أن ما قام به واجب عليه

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *